Édition du
26 July 2017

إضراب الكرة!

nokta2009.11.16
الفجر
المدارس مشلولة والثانويات متوقفة•• ومع ذلك لا حديث إلا عن الكرة! هكذا تتدحرج اهتمامات الناس إلى اللاموضوع في وقت أصبحت الحياة في الكون لا وجود لها إلا بموضوع! سمعت أن أحد المواطنين طلب من زوجته أن تؤجل وضع حملها إلى ما بعد مقابلة 14 نوفمبر الجاري! وقد يكون هذا المواطن قد اقتدى بالحكومة التي أجلت كل أعمالها إلى ما بعد هذا التاريخ! الجميل في هذه المباراة الكروية هو أن وضع النظام في الجزائر وفي مصر سيكون على صفيح ساخن في حالة الخسارة، سواء لمصر أو للجزائر! حتى أن المعارضة في البلدين تتمنى أن لا يتحقق النصر لبلد ما لتسعد بغضب الشارع على النظام هنا في الجزائر أو هناك في مصر! ولأول مرة يحقق الإعلام في البلدين نسبة قراءة ومشاهدة غير مسبوقة بسبب حكاية النصر في الكرة تعويضا عن الهزيمة الحاصلة للمواطن في البلدين على أكثر من صعيد! في الجزائر يقول شباب الثانويات والمدارس: لا دراسة، لا تدريس حتى النصر على رمسيس! وفي مصر يقول المصريون: لا هدوء ولا أمان حتى نسقط السعدان! التصعيد المتبادل بين البلدين في موضوع الكرة أرادته السلطات في البلدين أن يكون تنفيسا متبادلا عن أشياء مكبوتة حقيقية! لكن نتائج المقابلة سوف لن تكون عادية بالنسبة لواحدة من السلطتين•• وسيواجه النظام في البلد الذي يخسر المقابلة مشاكل جدية تتجاوز حدود مجرد الفشل في مباراة لكرة القدم•• هكذا أوجد النظام مشكلة من لا مشكلة بسبب سوء التدبير الإعلامي!

سعد بوعقبة


Nombre de lectures : 761
PAS DE COMMENTAIRES

LAISSER UN COMMENTAIRE

*

*

Congrès du Changement Démocratique