Édition du
24 March 2017

الجزائر: موسم حج 'كارثي' والمسؤولون يتقاذفون المسؤوليات بشأن التقصير

alqudsكمال زايت

08/12/2009

الجزائر ـ ‘القدس العربي’ : عاد الجدل مجددا في الجزائر بشأن طريقة تنظيم الحج بعد أيام قليلة من شروع أول الحجاج في العودة إلى البلاد، علما أن هذا الموسم سجل وفاة 15 حاجا، الأمر الذي جعل الخلافات الداخلية بين مختلف الهيئات والمسؤولين المكلفين بتنظيم الحج تخرج للعلن، بعد أن كانت حبيسة الكواليس.

لم تفلح جهود الحكومة الجزائرية في تنظيم قطاع الحج، ولم تنجح في وضع حد لحالة الفوضى والنقائص التي تتكرر كل سنة، والتي تفاقمت أكثر هذا الموسم، بسبب الصراعات الخفية بين الهيئات المكلفة بالإشراف على هذا الملف، وهي وزارة الشؤون الدينية من جهة، وديوان الحج والعمرة الذي تأسس منذ سنتين.

ورغم أن موسم الحج العام الماضي كان الأقل سوء بشهادة الكثيرين، على اعتبار أنه تم استدراك الكثير من النقائص، وإدراج الكثير من الإجراءات الجديدة، إلا أن الأمور زادت تعقيدا خلال موسم الحج الأخير، بسبب الصراع بين مدير ديوان الحج بربارة الشيخ من جهة ووزير الشؤون الدينية بوعبد الله غلام الله.

وكان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة قد قرر استحداث ديوان الحج والعمرة منذ سنتين تقريبا ليكون بديلا للجنة الحج والعمرة، التي كانت تعتبر سببا في التلاعبات التي وقعت في ملف الحج، وحملت مسؤولية الفوضى والارتجال والنقائص التي كان يعرفها هذا القطاع سنويا.

وقد استبشر الكثيرون خيرا بعد استحداث الديوان الوطني للحج والعمرة، ولكن الخلافات التي ظهرت سريعا بين مديره وبين وزير الشؤون الدينية عصفت بهذا الأمل، فالوزير يرى بأن ملف الحج هو من أهم صلاحيات وزارته، وأن الديوان تحت وصايته، وبربارة الشيخ يسعى للتخلص من التبعية للوزارة.

وتطور الصراع بين الطرفين ليكون الحجاج هم من يدفع الثمن، فقد تم إبعاد كل كوادر وزارة الشؤون الدينية من عملية الإشراف على الحجيج، سواء تعلق الأمر بالنقل أو الإطعام أو الإسكان، وتم إسناد المهمة لأفراد قوات الدفاع المدني الذين ليست لديهم أي تجربة في هذا المجال.

وبلغت أنباء الخلافات بين الرجلين إلى مسامع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي قرر أن يسند مهمة رئاسة بعثة الحج إلى الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان، في سابقة هي الأولى من نوعها، على اعتبار أن وزير الشؤون الدينية هو من تعود على رئاسة البعثة.

ومع عودة أول الأفواج من الحجيج فإن الشكاوى تعددت ووصلت إلى صفحات الجرائد، أما وزير الشؤون الدينية فقد اختار أن يرد بطريقة مبطنة تحمل انتقادات غير صريحة لمدير ديوان الحج، إذ قال الوزير في تصريح لصحيفة ‘النهار’ (خاصة) ان الوزارة غير مسؤولة عن إطعام الحجاج لأنها تخلت عن هذا الأمر بسبب الشكاوى المتعددة.

أما فيما يتعلق بمبيت الكثير من الحجاج في العراء، فأوضح أن ذلك من جهة عادي بسبب السيول التي عرفتــها البقاع المقدسة، مشيرا في المقابل أن ذلك ليس من مهام بعثة الحج التي تتكــون من 150 فردا من قوات الدفاع المدني و140 طبيبا مهمتهم السهر على سلامة الحجاج، في إشارة واضحة إلى إبعاد كوادر الوزارة الذين تعـودوا على القيام بمهمة الإشراف على الحجاج.

الوزير لم يشأ انتقاد مدير ديوان الحج والعمرة مباشرة، بل قال بكثير من التلميح: ‘إنه لا يزال يتعلم ويحاول، وهو يتحدث للصحافة’ وهو رد يعبر عن رأي الوزير غلام الله في بربارة الشيخ.

في المقابل تبادل مدير ديوان الحج الاتهامات مع مدير شركة الخطوط الجوية الجزائرية وحيد بوعبد الله.

يقول بربارة ان شركة الطيران أهملت الحجيج وأخرت رحلات الذهاب والإياب، إلا أن وحيد بوعبد الله نفى تلك الاتهامات مؤكدا أن شركته أدت مهمتها على أكمل وجه.

وأضاف أنه اتصل بمدير ديوان الحج وعرض عليه برنامج عمل للتكفل بعملية نقل الحجاج، ولكن الأخير رفض وطالب ببرنامج آخر، مشيرا إلى أن الشركة قبلت طلبه، ولكنه عاد ليطلب مجددا البرنامج الأول، وفي الأخير حمل المسؤولية للخطوط الجوية الجزائرية.

وشدد بوعبد الله على أن بربارة يسعى للتغطية على العيوب الموجودة في قطاعه وديوانه باتهام الشركة بأنها المسؤولة عن تأخر الرحلات.

ويرى عثمان لحياني الصحافي بجريدة ‘الخبر’ (خاصة) أن أساس المشكلة يعود إلى رفض وزارة الشؤون الدينية منذ البداية فكرة تأسيس ديوان للحج، لأنه ينزع من يدها أهم ملف في القطاع، مشيرا إلى أن هذه الهيئة فرضتها رئاسة الدولة.

وأشار إلى أن ما زاد في حالة الفوضى خلال موسم الحج الأخير هو إقدام ديوان الحج على إبعاد عدد كبير من كوادر الوزارة من العمل ضمن البعثة، رغم الخبرة التي يتمتعون بها، موضحا أن الديوان لم يعمل بالتنسيق مع الوزارة، بل عمل كهيئة مستقلة.

واعتبر أن هذا الصراع الخفي هو السبب في تقاذف المسؤوليات والتراشق بالتصريحات بين مختلف المسؤولين، لأن لا أحد يريد أن يعترف بأنه المسؤول عن التقصير الذي وقع والأخطاء التي سجلت خلال موسم الحج الأخير.


Nombre de lectures : 726
PAS DE COMMENTAIRES

LAISSER UN COMMENTAIRE

*

*

Congrès du Changement Démocratique