Édition du
28 July 2017

تلاميذ يدرسون في حاويات قصديرية منذ 20 سنة

الخبر 17.01.10

سكان الكاليتوس يهددون بتصعيد احتجاجهم
تلاميذ يدرسون في حاويات قصديرية منذ 20 سنة
حمّل، نهاية الأسبوع، سكان بلدية الكاليتوس، الوالي المنتدب لدائرة براقي، مسؤولية ما قد يقدمون عليه من احتجاج خلال لقائهم به تنديدا بالمشاكل اليومية التي يعاني منها سكان هذه البلدية.
أكد سكان البلدية أن حياة أفراد عائلاتهم أصبحت تعرف بحياة الجحيم، بسبب مظاهر التخلف واللامبالاة من بعض المسؤولين  المحليين.
ممثلو السكان أشاروا إلى الوضع الصعب الذي يعيشونه، مقدّمين أقصى صور المعاناة، منها تمدرس بعض التلاميذ في حاويات قصديرية بمدرسة الإخوة عبد الله في أوضاع مأساوية.
مدراء المؤسسات التربوية من جهتهم، كشفوا عن الوضعية المزرية لما تعيشه مؤسساتهم من انعدام حتى المياه، فضلا عن مواد التنظيف، إضافة إلى فضيحة إحدى عاملات النظافة بمدرسة على مستوى بلدية الكاليتوس التي تعتبر  »مختلة عقليا »، الشيء الذي يطرح أكثر من سؤال حول  دور الحفاظ على صحة ونظافة التلاميذ لمختلة عقليا وحول حقيقة لامبالاة المسؤولين. ويذهب محتجون أمام الوالي المنتدب بمقر البلدية إلى أبعد من ذلك، عندما أعلموه أنهم اتصلوا به منذ سنوات عبر مراسلات رسمية، إلا أنهم لم يتلقوا لحد الساعة جوابا من مصالحه، خاصة وأن بعض المدارس تشرف بها على نظافة 12 قسما، إضافة إلى الساحة والمراحيض يوميا، عاملة واحدة فقط، الشيء الذي يعود سلبا على صحة ومستوى التلاميذ.
فضيحة أخرى فجّرها سكان الحي القصديري  »الأكراد »، أين وقفنا على حاويات يتمدرس فيها تلاميذ ابتدائية الإخوة  »سعد الله » منذ قرابة 20 سنة، حيث يؤكد رئيس جمعية حي الأكراد  »لا يعقل في جزائر الاستقلال أن يتمدرس أبناؤنا في مثل هذه الوضعية، هل ذنبهم أننا سكان في الأحياء القصديرية؟ ». ورغم منعنا من طرف مديرة المؤسسة لمعاينة الحالة المتدهورة أو الحاويات، إلا أنها أوضحت أن الحل سيكون في القريب العاجل للتكفل بهم.  سكان بلدية الكاليتوس، وأثناء احتجاجهم على الأوضاع المتردية والتلاعب في توزيع السكنات التي أشرف على دراسة ملفاتها الوالي المنتدب لدائرة براقي شخصيا، رد عليهم هذا الأخير  »لا أريد منكم كرنفالا ».


Nombre de lectures : 1322
PAS DE COMMENTAIRES

LAISSER UN COMMENTAIRE

*

*

Congrès du Changement Démocratique