Édition du
21 July 2017

أربعاء الغضب في قطاعي الصحة والتعليم العالي

الخبر 20.01.10

سيشهد نهار اليوم عددا من التجمعات والاعتصامات في قطاعي الصحة والتعليم العالي، تعبيرا عن رفض هذه الفئات سياسة الأمر الواقع التي تعاملهم بها السلطات الوصية، باعتباره آخر ورقة قانونية بقيت في حوزتهم لتبليغ معاناتهم ومحاولة افتكاك حقوقهم قبل أن تنفلت الأمور وتنتقل موجة الغضب إلى الشارع.
استنكر، أمس، رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية مرابط الياس التعليمات التي أصدرتها وزارة الصحة، أول أمس، في شكل مراسلة رسمية وجهت إلى مدراء الصحة الولائيين ورؤساء المؤسسات الاستشفائية العمومية، تكلفهم بنشر محتوى بيان أصدرته نقابة أخرى لممارسي الصحة العمومية لا يعرف لها أي نشاط في الميدان، بدليل أنها لم تشارك في المفاوضات المتعلقة بإعداد مشروع القانون الأساسي لهذه الفئة من الأسلاك الطبية على مدى السنوات الماضية.. وهي الجلسات التي كانت تعقد حينذاك بين التنظيم الذي يمثله المتحدث ومسؤولي وزارة الصحة، انتهت بتقديم وثيقة رسمية لمصالح الوظيفة العمومية اتفق عليها الطرفان، ثم تحولت بعد صدورها في الجريدة الرسمية إلى نقطة خلاف بين الوزارة والنقابة، سببت حركة احتجاجية واسعة تدوم منذ حوالي شهرين.
ووصف الدكتور مرابط خطوة الوصاية  »بالمخزية »، وأضاف أنها مغالطة للرأي العام ومحاولة لكسر إضراب الأطباء الذي يعرف تجنيدا لم يسبق له مثيل و »عوض أن تدعونا الوزارة إلى الحوار تلجأ إلى هذه الأساليب المنحطة التي تعوّد عيها الأطباء ».
وجدير بالذكر، أن نهار اليوم سيشهد أيضا اعتصامات لفئات من قطاع الصحة وخارجه، غاضبة على قرارات السلطات المجحفة في حقها؛ حيث ستنظم النقابة الوطنية للأخصائيين النفسانيين تجمعها الثاني في ظرف أسبوع أمام وزارة الصحة للمطالبة بفتح مناصب مالية جديدة.


Nombre de lectures : 789
PAS DE COMMENTAIRES

LAISSER UN COMMENTAIRE

*

*

Congrès du Changement Démocratique