Édition du
21 July 2017

الحكم الدكتاتوري يترسخ في ولاية غرداية

د. فخار كمال الدين                   غرداية يوم: الجمعة 29 جانفي 2010

كاتب ومناضل من اجل الديمقراطية

وناشط في الدفاع عن حقوق الإنسان

في تناقض كامل مع قوانين الجمهورية وعلى رئسها الدستور،  وبمرور الوقت تحول الوالي في غرداية من موظف سامي ذو صلاحيات محددة  إلى دكتاتور و حاكم مطلق.

وآخر هذه الكرامات هو دوسه و تعمده إذلال أعضاء المجلس الشعبي الولائي لغرداية وهذه بمحاولة فرض سلطته المطلقة على كل صغيرة وكبيرة في أعمال المجلس.

وخلال الدورة العادية للمجلس بتاريخ 28 جانفي 2010، تحول الوالي إلى مبرمج لجدول الأعمال، ومدير التحرير لكل الملفات المقدمة، فهو يقبل ما يقبله ويرفض ما لا يروقه. و ما يثير الاستغراب والضحك هو رفضه القاطع لاستعمال جهاز تقني: جهاز العرض الحائطي (DATASHOW) !! الذي يدخل ضمن ملف برمجه رئيس لجنة العمران بالمجلس الشعبي الولائي لعرض صور لملف ثقيل حول العمران، يتضمن دراسة شاملة عن تطور العمران في غرداية واستفحال ظاهرة البنايات الفوضوية وكذلك أسباب و مخلفات نكبة فيضان أكتوبر 2008، الذي أعلنت بسببه غرداية منطقة منكوبة، نظرا لهول الكارثة والحجم  الهائل للخسائر البشرية والمادية. وعندما عبر رئيس اللجنة عن رفضه لهذا التدخل في الصلاحيات و في الأمور التقنية وخاصة الدوس على كرامة هيئة منتخبة، المجلس الشعبي الولائي (APW)  لم يجد الوالي أي حرج وأمر وبكل بساطة  بإلغاء الملف برمته من هذه الدورة !!

واستنصفا للحق فإن ما زاد من حدة هذه التصرفات وطغيانها هو رضوخ أغلب المنتخبين خاصة المنتمين إلى ما يسمى بالتحالف الرئاسي لرغبات ونزوات و خرجات الوالي بل وجد بالعكس بينهم محامين يكفونه عناء الرد على كل من يعكر صفو مزاج الحاكم المطلق.الذي هو وللأسف الشديد النسخة المحلية المطابقة للأصل، للحكم الأحادي المطلق للسلطة الحاكمة، التي ترفض ترك أي فسحة ولو كانت صغيرة لكي يعبر الشعب من خلال ممثليه في مختلف المستويات، عن همومه ومشاكله ومعاناته.


Nombre de lectures : 1765
PAS DE COMMENTAIRES

LAISSER UN COMMENTAIRE

*

*

Congrès du Changement Démocratique