Édition du
26 March 2017

المحكمة الابتدائية بالمهدية تقضي بالسجن ضد طلبة

الجــمعيـــة التـونـسيـة لمقــاومـــة التــعذيــب

« ASSOCIATION TUNISIENNE DE LUTTE CONTRE LA TORTURE »

تونس في 10 /02/2010

بيان إعلامي

المحكمة الابتدائية بالمهدية تقضي بالسجن ضد طلبة:

أصدرت اليوم 10 فيفري2010 المحكمة الابتدائية بالمهدية حكما جناحيا ابتدائيا عـدد 2008/ 7165يقضي بالسجن لمدة عام وثمانية اشهر ضد كل من الطلبة محمد السوداني وايمن الجعبيري وجواهر شنة وحسان الصماري ورمزي السليماني بتهم الاعتداء بالعنف على موظف وهضم جانب موظف بالقول وتعطيل حرية الشغل.

وقد صدر الحكم المذكور حضوريا ضد السوداني وجعبيري وشنة ومعتبرا حضوريا في حق من عداهم وتعود خلفيات القضية المذكورة إلى شهر اكتوبر2007 عندما حاول الطلبة المذكورون بوصفهم نشطاء ضمن الاتحاد العام لطلبة تونس عقد اجتماع بكلية التصرف بالمهدية تمهيدا لانتخابات مؤتمر اتحاد الطلبة.

وأمام المحكمة نفى الطلبة المحالون التهم المنسوبة إليهم وأكدوا أن نشاطهم نقابي وسلمي كما ترافع محاموهم في نفس ذلك الاتجاه.

وفي اتصال بالجمعية أكد احد محامي الطلبة أن الدفاع يعتزم استئناف الحكم المذكور.

محكمة الاستئناف بنابل ترفع في حكم السجن الصادر ضد المدون والصحفي زهير مخلوف:

ومن جهة أخرى أصدرت محكمة الاستئناف بنابل يوم 10 فيفري 2010 حكمها النهائي في قضية الصحفي والمدون زهير مخلوف وذلك بالترفيع في حكم السجن النافذ الصادر ضده ابتدائيا من ثلاثة اشهر إلى أربعة اشهر.

وكان محامو مخلوف قد استأنفوا الحكم الابتدائي الصادر ضده كما استأنفته النيابة العمومية وبقي مخلوف موقوفا بعد انتهاء محكوميته الابتدائية وتكون بذلك محكمة الاستئناف قد جارت طلب النيابة العامة في الترفيع في العقاب ولم تلتفت إلى مرافعات لسان الدفاع الذي طالب بالحكم بعدم سماع الدعوى بناء على مستندات إجرائية وأصلية قدمها بالجلسة.

إن الجمعية التونسية لمقاومة التعذيب:

– تعتبر أن الأحكام الصادرة ضد الطلبة قاسية وغير قانونية وهي عقاب مقنع لضرب حرية العمل النقابي للطلبة في الجامعة كما أن الحكم الصادر ضد السيد زهير مخلوف يستهدف حرية الإعلام الصحفي في البلاد.

– تطالب السلطة بإيقاف مسلسل المحاكمات ضد الطلبة والإعلاميين والنشطاء واحترام الحريات النقابية والإعلامية.

– تدعو كافة مكونات المجتمع المدني للوقوف إلى جانب الطلبة المعتقلين والمحالين أمام القضاء والمطرودين لأسباب نقابية من اجل الإفراج عنهم وإيقاف التتبعات العدلية والتأديبية ضدهم وضمان عودتهم لمقاعد الدراسة في اقرب الأوقات كما تدعو الجمعية هذه المكونات لمساندة زهير مخلوف وعموم الإعلاميين المدافعين عن حرية التعبير.

الجمعية التونسية لمقاومة التعذيب

الكاتب العام

منذر الشارني

___________________


Nombre de lectures : 802
PAS DE COMMENTAIRES

LAISSER UN COMMENTAIRE

*

*

Congrès du Changement Démocratique