Édition du
28 July 2017

طاقم " الجزائر تايمز " يتلقى تهديدات مباشرة بالتصفية الجسدية


لقد تلقى طاقم تحرير جريدة « الجزائر تايمز » رسائل إلكترونية تتضمن تهديدات مباشرة و صريحة بالتصفية الجسدية لكل الصحافيين و المراسلين العاملين بالجريدة.

و يأتي هذا التهديد على إثر تصريح وزير الدولة في الداخلية و الجماعات المحلية بتونس بمناسبة انعقاد اجتماع وزراء الداخلية العرب، و الذي هاجم من خلاله السيد الوزير « نورالدين الزرهوني » بعض المنابر الإعلامية الجزائرية المستقلة و الحرة، و اتهمها بالعمالة لدوائر أجنبية فرنسية و مغربية.

هذه الإتهامات باتت بمثابة الأغنية المشروخة التي يُسوقها الساسة الجزائريون كلما احسوا بأصابع الإتهام موجهة إليهم، و قد جاء هذا التهديد بعد اغتيال مدير الأمن الوطني الجزائري المرحوم « علي التونسي » الملقب بـ « الغوفي »، فالصراعات المختلفة التي تعرفها أجنحة النظام الجزائري في الوقت الراهن تحاول تحويل هذا الإغتيال المشبوه في أمره إلى دوائر استخباراتية أجنبية طبقاَ لنظرية المؤامرة الخارجية التي يتفنن فيها التظام الجزائري.

إن الصحافيين و المراسلين الجزائريين يطالبون الرأي العام الجزائري و الدولي و كل منظمات حقوق الإنسان العربية و الإفريقية و الدولية إلى خطورة هذا التهديد المباشر و الصريح، و قد وجهنا مراسلات في هذا الصدد إلى المنظمات الجماهيرية داخل الوطن و خارجه.

إن كل طاقم جريدة « الجزائر تايمز » المتطوع و المنتشر في القارات الخمس ، يُهيب بكل المناضلين الشرفاء الأحرار بالوقوف إلى جانبهم و فضح هذه الممارسات الإستخباراتية الدنيئة .

و نتعهد أمام الرأي العام الوطني الجزائري و الدولي، أننا سوف نستمر في التضال من أجل محاربة كل الظواهر المجتمعية الفاسدة بشتى أشكالها، بما فيها الحكَرة، المحسوبية، الزبونية و الرشوة…. و سوف نستمر كذلك في الوفاء لشهداء أول نوفمبر، و ثورتنا الخالدة من أجل إقامة دولة ديمقراطية قوامها الحق والقانون .

كما تتعهد أسرة تحرير « الجزائر تايمز » أن تبقى وفية لخطها التحريري المستقيم و المتميز، و ليعلم كل الكائدين الحاقدين و المهددين أنها لن تكون « كبش فداء »، وأن جريدتنا غير قابلة لأي مساومة أو تدليس للحقائق مهما كانت درجة أهميتها.

و ليكن في علم كل قراء موقع جريدة « الجزائر تايمز » انها تتعرض يوميا لمحاولات الإختراق و القرصنة من طرف أعداء خطها التحريري الشفاف، و تُـلفق لها عدة تهم كونها تابعة لرجال المخزن و تقوم بدور العمالة لرجال المخابرات المغربية، هذا الأخير بدوره يعمل جاهدا من أجل محاربتها بطرقه الخاصة.

و سنبقى أوفياء و مخلصين لشعارنا الخالد  » لا سكوت عن العيوب و النقائص »، و سنقف أمام كل مفسد و كل خارج عن القانون ، كما سنعلن لقرائنا الأعزاء أننا في القريب العاجل بصدد إصدار عمود جديد، سيضم توقيعات كل المتضامين مع موقع جريدتنا بخصوص التهديدات التي باتت تحاول عرقلة مسار خطنا التحريري.

إدارة الجزائر تايمز


Nombre de lectures : 4539
4 Commentaires sur cet article

LAISSER UN COMMENTAIRE

*

*

  • Nacer
    23 mars 2010 at 14 h 22 min - Reply

    Je ne suis pas aussi convincu que « algeriatimes » n’a rien a voir avec le gouvernement marrocain, à chaque fois que je visite le site j’ai le sentiment qu’il n’a pas comme ultime objectif la libération du peuple algérien et l’instauration d’un régime démocratique en algérie, par contre presque tous les articles sont écrits avec des syntaxes étranger à celui qu’utilisent les reporters algérien « différence d’école », secondo: tous les articles « ou presque » attaquent le gouvernement algérien et glorifient celui du marroc, y a même a chaque fois des comparaisons, or que les intellectuels algériens considèrent les régimes arabes comme dictateurs et tyrans, et ya pas lieu de comparaison entre des semblables qui travaillent différement….., je m’excuse mais ce site doit changer de reporters ou de nom « morrocotimes » par exemple!!!
    bon courrage




    0
  • ca21dz
    23 mars 2010 at 17 h 36 min - Reply

    Bonjour, Meme chose Monsieur Nacer, je rajoute cette question pour quoi Ce journal ne s’arrete pas au critique de la politique algerienne sans glorifier celle du Maroc, dans ec cas je prefere de loin etre du coté de notre chere politique qui au moin le mérite de ne pas etre Royal. je prefer avoir de la pseudo democratie qu’autre chose. ce que je reproche a mes compatriote opposants surtout c’est qu’ils critique et cassent sans objectivité et souvent se retrouve a courte d’idéé et ils comblent leurs incompetence par faire ch…. avec les comparaisons a deux balles
    VIVE l4ALGERIE DANS TOUS LES CAS




    0
  • amine
    29 mars 2010 at 23 h 53 min - Reply

    يجب توضيح أي ألجرياتايمز تعرض للتهديد, ألجرياتايمز.كوم الموقع الجزائري, أم ألجرياتايمز.نت الموقع المغربي الذي كان يديره أنور مالك تحت إشراف المخابرات المغربية و الذي تبرأ منه بعد عودته إلى كنف المخابرات الجزائرية و إلى بوقها اللئيم جريدة الشروق, و ربما الأمر دعاية للموقع الذي يزوره المعتوهون من المغاربة الذين يتداوون بسب الجزائر و الجزائريين




    0
  • NIDAL
    9 mars 2013 at 12 h 04 min - Reply

    إلى طاقم موقع الجزائر تايمز

    إن العملية الجراحية التي تقومون بها لإزالة الورم
    السرطاني الذي عشعش في الجزائر وانشرت
    تداعياته في خلاياالأعضاء المجاورة وخرب العلاقة الطبيعية بينها مهمة شاقة تتطلب وقتا طويلا وتضحيات وأخد الإحتياطات لإنجاح العملية لأن الورم مصمم على تخريب كل من يعترض طريقه
    وفقكم الله لإعادة العافية لمختلف الخلايا حتى يحيى الجسم بشكل طبيعي




    0
  • Congrès du Changement Démocratique