Édition du
26 July 2017

ضحيتها إطارات سامية في قطاع البريد والاتصالات حملة الاستقالات تحرك رئاسة الجمهورية

الخبر 02 ابريل 2010
تتّجه حاليا، قضية استقالة المدير العام لموبيليس نحو تدخّل مصالح رئاسة الجمهورية، لوضع حد للفوضى السائدة وتداخل الصلاحيات بين مختلف المؤسسات الوصية على الشركة المذكورة، خاصة أن هذه الاستقالة جاءت إثر ضغط مارسه وزير البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال على المدير العام المستقيل بعد استقالة المدير العام لتكنولوجيات الاتصالات بالوزارة إثر خلاف مع الوزير. وتشير مصادر  »الخبر » إلى أن القضية تورطت فيها، إلى جانب الوزير، شخصية بارزة في المركزية النقابية والمجلس الوطني للأرندي. وكان المدير العام المستقيل من الوزارة، يشغل منصب نائب مدير جامعة عجمان بالإمارات وهو حاصل على شهادات عديدة من الجامعات الأمريكية، ويعتبر من بين أهم المختصين في الوطن العربي في هذا المجال.
في ذات الوقت يروج في أروقة الوزارة أن الرئيس المدير العام لاتصالات الجزائر قد يستقيل هو الآخر كرد فعل على الضغوطات التي مارسها الوزير على المدير العام لموبيليس.
من جهة أخرى، تسعى رئاسة الجمهورية إلى فحص وتدقيق مستجدات القضية وقضايا أخرى مماثلة للخروج باقتراحات وإجراءات من شأنها المحافظة على صلاحية كل مسؤول وإبعاد كل الضغوطات الخارجية مهما كانت طبيعتها وشكلها والواقفين وراءها. في ذات السياق يذكر أن حميد بصالح لم يتوصّل إلى حد الآن لفك إشكالية بريد الجزائر التي يبقى منصب مديرها العام شاغرا إثر وفاة السيد حمادي منذ أكثـر من شهرين، خاصة أن هذه المؤسسة العمومية تعرف العديد من القضايا المتعلقة بالفساد وسوء التسيير، آخرها ما تناولته  »الخبر » أمس، بالمديرية الجهوية بالوسط.


Nombre de lectures : 830
UN COMMENTAIRE

LAISSER UN COMMENTAIRE

*

*

  • houda
    2 avril 2010 at 18 h 29 min - Reply

    il parait que c’est la fille d’un grand syndicaliste. Un syndicaliste qui a un tel pouvoir pourrait-il défendre le pauvre fonctionnaire ?




    0
  • Congrès du Changement Démocratique