Édition du
22 July 2017

راتب زياري وبن صالح 63 مليون في الشهر لكل واحد

الخبر 08 سبتمبر 2010

 »الخبر » تتوغل في دهاليزها المظلمة وتحقق في نفقاتها
ميزانية غرفة البرلمان 500 مليار والحصيلة  »ربي يجيب »!
راتب زياري وبن صالح 63 مليون في الشهر لكل واحد / نواب آخر من يعلم يستفيدون من قرض بدون فائدة لشراء سيارة بـ150 مليون/ نائب واحد يكلف الخزينة 5

يتساءل الكثيرون عن دور البرلمان وما جدواه وماذا حقق من نتائج على الأرض، ولما يتقاتل مناضلو الأحزاب من أجل الوصول إليه ويبذلون في سبيله النفس والنفيس.. ولأنها مؤسسة تنشط تحت طائل الدستور، فإنها تتمتع بميزانية كثير من نواب الشعب يجهلون مناحي صرفها وأين تذهب بقاياها كل سنة، ومن المسؤول عن مراقبتها.

في الوقت الذي يتفانى فيه بعض النواب من المعارضة وحتى من التحالف الرئاسي في الضغط على وزارة المالية من أجل الإفراج عن قانون ضبط الميزانية، لتمكين الشعب من الاطلاع على أوجه صرفه أمواله، وما محصلة تلك النفقات التي ستبلغ خلال السنوات الخمس القادمة زهاء 300 مليار دولار، يعجز النواب أنفسهم عن الاطلاع على إنفاق برلمانهم وما البنود المالية المتضمنة فيها.
تبلغ ميزانية المجلس الشعبي الوطني حاليا 475 مليار سنتيم سنويا، تصرف منها حوالي 70 بالمائة للنواب وعلى شؤونهم و30 بالمائة المتبقية للموظفين وعلى حاجيات المؤسسة التشريعية.
وتعرض ميزانية المجلس الشعبي الوطني كل سنة في سرية تامة على أعضاء لجنة المالية دون سواهم، وهو ما يتنافى مع ما تنص عليه القوانين في هذا الشأن، والتي تنص صراحة على تمكين جميع النواب من الاطلاع ودراسة الميزانية، بل وحقهم وواجبهم في متابعة تنفيذها، ويحضر الأمين العام للمجلس بصفته ممثلا للإدارة ولا يحضر أي أحد من أعضاء مكتب المجلس.
لكن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة: لماذا يتباكى النواب على ميزانية الدولة ويعجزون عن الاطلاع على ميزانية مجلس زياري؟ للأمانة، لم نجد من النواب الذين استقصتهم  »الخبر » عن معرفتهم النظرية بشؤون إدارة المجلس من يجيب بالإيجاب.. فهم آخر من يعلم، أي بعبارة أخرى، هم يجهلون كليا طريقة إنفاق مال الشعب على مكان ممارسة سلطة الشعب؟!
منحة الهاتف تصل إلى 5,2 مليار
ولمن لا يعرف، تصرف للنائب ما بين 30 و40 مليون سنتيم كراتب شهري، لأن الراتب يختلف حسب مسؤولية النائب في الغرفة التشريعية، يضاف إلى ذلك 5,6 ملايين سنتيم شهريا تعويضة السكن، ومليوني سنتيم منحة الإطعام، إضافة إلى تذكرتي سفر بالطائرة شهريا عبر الخطوط الداخلية بالنسبة للنواب المنتخبين وطنيا، وكذا منحة التنقل بقيمة أربعة دنانير للكيلومتر الواحد من الدائرة الانتخابية للنائب إلى مقر المجلس. وتذكرتين دوليتين لكل نائب منتخب عن الجالية في المهجر، فيما يصل راتب رئيسي غرفتي البرلمان إلى 63 مليون سنتيم شهريا.
يستفيد النائب الذي يشغل منصب مسؤولية ضمن هياكل المجلس (نائب رئيس المجلس، رئيس الكتلة، رئيس اللجنة، نائب رئيس اللجنة، ومقرر اللجنة) من منحة الهاتف، خصص لها غلاف مالي مقدر بـ5,2 مليار سنتيم بعنوان السنة الجارية 2010، وكذا سيارة وسائق. ولا تحترم هذه المعايير دائما، إذ أن بعض النواب الذين لا يشغلون مناصب مسؤولية في الهياكل يستفيدون من سيارات المجلس من حين لآخر حسب علاقتهم بمسؤولي الإدارة، ونفس الأمر بالنسبة لبعض الإطارات السامية في المجلس الذين يستفيدون من سيارات ومنح الهواتف حسب ولائهم للإدارة ودون معايير واضحة، وهو ما لا يستطيع مراقبو الميزانية من أعضاء المكتب متابعته.
كما يستفيد كل نائب من قرض بنكي بلا فوائد لشراء سيارة يتم تسديده على مدى 10 سنوات ومقدر بـ150 مليون سنتيم، رغم أن ذات النواب صوتوا لصالح إلغاء القروض الاستهلاكية لصالح المواطنين لكن أبقوها لأنفسهم.
وتكلف رواتب النواب سنويا 300 مليار سنتيم من أصل 475 مليار هي ميزانية المجلس. أي أن كلّ نائب يكلف الخزينة شهريا 65 مليون سنتيم ما بين الراتب والتعويضات.
وتبقى ما يسمى بالدبلوماسية البرلمانية تحصد خمسة ملايير سنتيم في شكل مهام خارج الوطن، وهي في العادة عبارة عن سفريات لم تأت بأي نتيجة، خاصة إذا علمنا بأن الدستور واضح في هذا الشأن ويضع السياسة الخارجية من صلاحيات رئيس الجمهورية وحده، ما يجعل البرلمان غير قادر على اتخاذ قرار مع نظرائه.
وتتحول المهام في الغالب إلى زيارات سياحية متبادلة، فيما يقر الكثير من النواب الذين التقتهم  »الخبر » بأن الأداء البرلماني دوليا يمكن أن يكون بأقل عدد وأقل التكاليف. ويقترح نواب آخرون تخصيص هذه المبالغ إلى مساعدة النواب في فتح مداومات برلمانية على مستوى الولايات ليكونوا أقرب من المواطنين الذين انتخبوهم بدل المهام في الخارج.  ومن مسببات الصداع لكثير من المتتبعين، أن منطق الريع يسيطر على البرلمان.. إذ تبقى الأيام الدراسية والبرلمانية تحصد ثلاثة ملايير سنتيم سنويا وهي التي عوضت العمل التشريعي للبرلمان دون أن تكون لهذه الأيام الدراسية وقعا على أداء الحكومة أو ميدانيا بحكم أنها لا تنتهي بتقارير أو متابعة لتنفيذ توصياتها.
رقابة تحتاج إلى مراقبة!
في الوقت الذي يطلب فيه المجلس من الحكومة إحالة قانون ضبط الميزانية الذي يحدد كيفية صرف ميزانية السنة المنقضية، يمنع النواب من متابعة تنفيذ ميزانية المؤسسة التي ينتمون إليها، بل إن أعضاء لجنة المالية لا يطلعون عليها سوى يوم عرضها عليهم وهو ما لا يمكنهم من دراستها بعمق.
كما يطالب النواب إدارة المجلس بعرض الميزانية السنوية في جلسة عامة، حتى وإن كانت مغلقة من أجل تمكين جميع النواب من دراستها وإدخال عليها التعديلات اللازمة، إذ لا يعقل أن يدخلوا تعديلات على قانون المالية الذي هو ميزانية الدولة كلها، ويعجزون عن تعديل ميزانية مؤسستهم، حتى لا يبقى الأمر مقتصرا على مكتب المجلس وحده. كما يطالب النواب بإعادة ضبط القواعد الخاصة بمناقشة ميزانية المجلس.



جلال بوعاتي

Nombre de lectures : 834
4 Commentaires sur cet article

LAISSER UN COMMENTAIRE

*

*

  • karim
    10 septembre 2010 at 14 h 03 min - Reply

    Ils ont converti le salaire de leurs « Homologues »français en Dinars, c’est tout simple ils touchent 6500 Euros or c’est exactement les indemnités de parlementaires français ayant un poste de responsabilité à l’assemblée nationale française.
    Il ont seulement oublié que chez leur chère seconde patrie, ce salaire fait 5 fois et non 50 fois le SMIC, et que les parlementaires français ont été réellement élus et non cooptés pour leur servilité, et que ces deux institutions ont leur place dans la structure de l’etat français en tant que pouvoir législatif au dessus du président parfois, et que le cirque que les nôtres font semblant de diriger n’est même pas capable de proposer une loi, sans compter qu’ils sont incapable d’élaborer techniquement le moindre texte censé.
    Il faudra penser après la disparition de ce système à leur faire rembourser le moindre sou extorqué à la collectivité nationale en forme d’indemnité pour une mission trahie d’avance par eux, et avec les pénalités de retard quitte à les faire travailler sur la trans-saharienne pour le restant de leur vie de larbins.




    0
  • Mohamed Jabara
    11 septembre 2010 at 9 h 32 min - Reply

    No comment.




    0
  • amir
    11 septembre 2010 at 19 h 57 min - Reply

    c’est un vol tout simplement et c’est malheureux de payer des débités (députés)qui ne sont pas élus mais choisis par le drs pour un semblant de démo-……-tie.Ah, jusqu’à quand on va avoir un parlement élu par le peuple et non pas par le DRS.d’ailleurs le sénat n’a pas la raison d’être ds notre pays et il faut bien le préciser, l’Algérie a raté son avenir démocratique en 1962 et depuis les voleurs ne veulent pas de démocratie et de débats contradictoires et c’est le monde à l’envers qui profite aux traîtres du pays.




    0
  • aldjazairi
    12 septembre 2010 at 6 h 29 min - Reply

    Ces salaires ne prennent en compte ni les primes ni le reste des frais et sans oublier le prise en charge total .
    Si c’est ca le cas des supplitifs ( députés ) qui sont au service de la mafia qui gouvernent l’Algérie on comprend mieux pourquoi aucun voleur de grande envergure n’ a été sanctionné. Chaque jours la presse étale des poursuite contre HARAGUA et les petits déliquant et elle vient de nous informer que les vendeurs sur les trottoires qui nourissent des familles font l(objet d’une pousuite acharnée
    Merci l’ALgérie pour cette humiliation
    mais la malédiction des Chouhadas s’abbattera sur tous ceux qui font du mal dans ce pays.




    0
  • Congrès du Changement Démocratique