Édition du
24 July 2017

Cela s'est passé au Club des Lapins : اغتصاب قاصر بطلها ابن إطار في الدولة

الخبر

اغتصاب قاصر بطلها ابن إطار في الدولة

فضيحة أخلاقية في إقامة الدولة بنادي الصنوبر

19-10-2010 الجزائر: سلمى حراز

تفتح محكمة حسين داي قريبا ملف قضية مثيرة، تتعلق باغتصاب قاصر لم يتجاوز سنها السادسة عشرة، في فضيحة أخلاقية تورط فيها ابن إطار في الدولة، كانت فيلته بإقامة الدولة نادي الصنوبر مسرحا لأحداثها.

لم تفكر الضحية  »ن.ع »  أن أحلام الحياة السعيدة التي بنتها إلى جانب من ظنت أنه سيكون شريك حياتها ستتحول إلى مأساة، بعد أو وثقت في خطيبها السابق الذي لطالما أغدق عليها بالهدايا مستغلا فقرها وسذاجتها، ليتحول الملاك إلى وحش بشري سلبها أعز ما تملك بالتهديد والقوة.
وقائع القضية التي عالجتها فرقة حماية الطفولة ومكافحة جنوح الأحداث، للمقاطعة الوسطى للشرطة القضائية، تعود لشهر جويلية الماضي، أين غادرت الضحية  »ن.ع » بيتها العائلي بحي جسر قسنطينة نزولا عند طلب خطيبها السابق  »ع.م »، 33 سنة، هذا الأخير رفضت عائلة الضحية ارتباطها به، كونه يكبرها بأكثـر من ضعف عمرها، إلى جانب أنه مطلق وأب لطفل.
غير أن رفض العائلة لم يثن  »ع.م » عن الاقتراب من الضحية، فظل يترصد حركاتها، كونه يمتلك محلا لبيع الجملة بالقرب من مسكنها العائلي، محاولا إقناعها بحسن نيته، وراح يغدق عليها بالمال والهدايا مستغلا فقرها، ومؤكدا لها أنها ستعيش إلى جانبه حياة الأميرات، وبأن عائلتها برفضه زوجا لها لا تفكر أبدا في مصلحتها، ليتوصل في الأخير إلى إقناعها بالهروب معه لفترة، تكون كافية، حسبه، للضغط على عائلتها، مؤكدا لها أنه حل مؤقت لإقناع عائلتها.
ولتنفيذ مخططه وإبعاد الشبهة عنه استعان  »ع.م » بابن شقيقه  »ع.ح »، 24 سنة، لمساعدة الضحية في الفرار من بيتها العائلي، فقام يوم 30 جوان 2010 بنقلها على متن سيارته إلى فيلا بإقامة الدولة نادي الصنوبر هي ملك للشريك الثالث  »ي.ع »، المكنى فارس، وهو ابن إطار في الدولة.
والتحق المتهم الرئيسي بمسرح الجريمة في الليل، أين اجتمع بشركائه لشرب الخمر وتعاطي المخدرات، قبل أن يختلي بالفتاة ويغتصبها بالقوة، واحتجزها بالمكان لأربعة أيام متواصلة، وللتمويه عن فعلته وعلاقته باختفاء الفتاة، كان يعود في الصباح إلى محله بالقرب من مسكنها العائلي ليمارس عمله بصفة عادية، ثم يعود كل ليلة إلى فيلا شريكه  »ي.ع » ليكرر فعله.
ولأن الفتاة كانت تظل محتجزة نهارا في المكان تحت حراسة صاحب الفيلا  »ي.ع »، حاول هذا الأخير اغتصابها أيضا، غير أنها تمكنت من مقاومته والفرار من المكان، لتعود إلى بيت أهلها.
التحريات في القضية حركتها شكوى الأم عند اختفاء ابنتها، موجهة أصابع الاتهام لخطيب ابنتها السابق، وبعد عودة الفتاة إلى البيت العائلي تقدمت الأم مجددا إلى مصالح الأمن لإيداع شكوى بخطيب ابنتها السابق، بعد أن روت الضحية وقائع اغتصابها.
ولقد تم توقيف المتهم الرئيسي  »ع.م » الذي أنكر في تصريحاته أمام مصالح الأمن إرغام الفتاة على مغادرة مسكنها العائلي ومن ثمة اغتصابها، مؤكدا أنها رافقته بمحض إرادتها، قبل أن يعترف بجريمته، ويقود مصالح الأمن للإيقاع بشريكيه.
ويتواجد المتهمون الثلاثة رهن الحبس بالمؤسسة العقابية بالحراش، في انتظار محاكمتهم بمحكمة حسين داي، عن جريمة إبعاد قاصر عن المسكن العائلي، وتحريضها على الفسق وفساد الأخلاق بالنسبة للمتهم الرئيسي، والمشاركة بالنسبة لباقي المتهمين.


Nombre de lectures : 1234
7 Commentaires sur cet article

LAISSER UN COMMENTAIRE

*

*

  • halli
    19 octobre 2010 at 20 h 19 min - Reply

    Ce ramassis de Gueux qui n’aurait jamais rêver atteindre ce qu’ils croient être la « Syphilisation » ‘( se faire parquer dans un parc a LAPINS et LAPINES et garder par un gueux tout aussi obsequieux indigne et inculte avec titre de PDG et dont d’ailleurs le rejeton lui avait rappeler d’où il sortait ) n’ont plus de balises si tant est qu’ils aient eu une quelconque education , une lignée qui les auraient aidé a savoir ce qu’est une société humaine .




    0
  • Abdelkader DEHBI
    19 octobre 2010 at 23 h 32 min - Reply

    Quand il s’agit des malfrats du système, ou de leurs enfants, la presse pourrie aux ordres – l’arabophone comme la francophone – se garde bien de nommer les mis en causes, même quand ils sont des criminels avérés, en respectant leur anonymat. Mais quand il s’agit de citoyens notoirement hostiles au régime, la même presse mercenaire, n’hésite pas, même quand il s’agit de pures calomnies, à livrer en pâture leurs noms, prénoms, adresses, profession etc…etc… sans craindre de détruire gratuitement et lâchement, des familles entières. — C’était juste une remarque au passage….




    0
  • nomade
    20 octobre 2010 at 2 h 40 min - Reply

    Cet animal , faisant partie de la cohorte des parfaits parvenus qui exploitent la précarité des algériens, devrait être jugé pour détournement de mineure et pédophilie.
    Les camps de concentration de belkheir , la savane kenyane ou l’Amazonie brésilienne seront les meilleurs purgatoires a la mesure de son acte abject.




    0
  • Sami
    20 octobre 2010 at 4 h 24 min - Reply

    Salam
    je me demande combien d’algeriennes ont été violées par les responsables et les agents du système corrompu, .. on serait choqué si on arrive à savoir ce qui s’est passé et se passe, l’un me sens mal au coeur quand il ecoute a des histoires d’abus et de harcèlement a tous les niveaux et partout meme aux etablissements scolaires malheureusement ,
    Ils essaient de normaliser tout ce qui mal en sein de l’algerie , c est une politique de changer la societe et il faut agir pour sauver ce que peut etre sauve




    0
  • Salim Saddik
    20 octobre 2010 at 14 h 52 min - Reply

    Ceci s’est passe a Londres:
    وأضاف القاضي قائلا « ليس من المعتاد أن يقف أمير في قفص الإتهام، ولكن لا أحد فوق القانون في هذا البلد، وسيكون من الخطأ أن يؤثر انتسابك إلى العائلة السعودية المالكة على الحكم سلبا أو إيجابا ».

    L’histoire du petit fils du roi Abdellah et dont aucune chaine arabe n’a parle:
    http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2010/10/101020_saudi_prince_sentence.shtml




    0
  • adel133
    21 octobre 2010 at 4 h 32 min - Reply

    à salim Saddik,
    merci pour ce lien.mon dieu quelle différence avec le prince william?qu’il soit prince ou roi ce n’est qu’un beggar plein de pétrodollars.




    0
  • halli
    21 octobre 2010 at 14 h 17 min - Reply

    Le william est aussi beggar version Westminster que le beggar petrodollarisé …faut pas croire les magazines occidentalocentristes ….




    0
  • Congrès du Changement Démocratique