Édition du
27 July 2017

حرب 'العيون' التلفزيونية: لماذا فشل الاعلام المغربي؟

توفيق رباحي

2010-11-18 القدس العربي



1عاش المغاربة، وإعلامهم بالخصوص، أسبوعا استثنائيا منذ الثامن من الشهر الجاري بسبب أحداث مخيم اكديم ايزيك الذي أقامه صحراويون غاضبون قرب مدينة العيون، ثم ما لبث أن تحوّل الى مشكلة تؤرق أكثر من جهة.
دون أدنى استعداد وجد الإعلام المغربي، خصوصا المرئي منه، نفسه يخوض حربا على أكثر من جبهة وأكبر من إمكانياته وتجاربه، واحدة باتجاه الشمال (اسبانيا) والأخرى باتجاه الشرق (الجزائر).
في الحالة الأولى لأن جزءا من الإعلام الاسباني انحرف عن دوره وسقط في التزييف والتضليل وحتى الكراهية والعنصرية، حسب وجهة النظر المغربية. وفي الحالة الثانية لأن الإعلام الجزائري، والتلفزيون بالذات، تحوّل الى ناطق باسم سكان مخيم العيون وجبهة البوليزاريو التي وظفت أحداثه لصالحها.
يوم الامتحان يكرم المرء أو يهان! لم يختلف حال التلفزيونات المغربية في هذه المحنة عن أحوال كل التلفزيونات العربية التي لا تضع في حساباتها الامتحانات العسيرة الى أن تجد نفسها مضطرة لخوضها.
أتذكر هنا التلفزيون السوداني والسوري والجزائري والمصري، كلُ في وقائع معينة، أو عندما يواجه ‘الأسياد’ محنة قومية أو حربا دبلوماسية فيطلبون من التلفزيون أن يتولاها نيابة عنهم. ولا داعي للتذكير أن الفشل هو النتيجة الطبيعة التي لا يمكن انتظار غيرها.
كي تكون قويا في أوقات الشدة، يجب أن تكون أقوى قبلها. وكي تصمد في حرب، يجب أن تضعها في قائمة الاحتمالات الواردة إليك ثم تستعد لها.
لا علينا، جميعنا أبعد ما نكون عن هذه الحقيقة.
ربما ليس من الصواب الحكم هل فشل الإعلام التلفزيوني المغربي في هذه الحرب أم انتصر. ذلك أن الفشل كان من نوع آخر.. إداري فاستخباراتي ثم دبلوماسي (والاخفاقات الاستخباراتية والدبلوماسية المغربية في موضوع الصحراء كثيرة ومتكررة في السنوات الأخيرة، وليس هذا مقامها). يحق لأي عاقل أن يتساءل عن تفاصيل قيام آلاف الصحراويين بنصب مئات الخيم؟ وكيف تبدأ خيمة واحدة ثم في لمح بصر تصبح مئات تؤوي 15 أو 20 ألف شخص.. مدينة كاملة أقيمت في غفلة من الدولة والسلطات. كذلك يحق التساؤل لماذا وصل الأمر بالناس الى إطلاق ذلك الاحتجاج، الذي أعتبره بصدق أفضل طريقة غضب توصل إليها العقل البشري.
تلكم هي الأسئلة التي لم يطرحها الإعلام المغربي المتلفز، رغم أنها طُرحت في بعض الصحف المكتوبة المصنفة معارضة. لكن مَن يقرأ الصحف ويتفاعل معها، علما بأن الصحف المغربية مجتمعة وباللغتين، تطبع أقل من صحيفة جزائرية واحدة في يوم عادي.
إذا كُتب للمغرب أن يواجه في المستقبل محنة كالتي انفجرت في وجهه يوم الثامن من الشهر الجاري، وحمّلت الحكومة الإعلام وزر خوضها نيابة عنها، فإني لا أستغرب أن نعيش مجددا السيناريو ذاته، أقصد الإرباك والضعف ذاتهما.
هذه ليست حروب الإعلام مهما كانت أخطاء الخصم أو الخصوم. في أحسن الأحوال يلعب الإعلام، والمتلفز على وجه الخصوص، دور الرافد المكمل. إنها حرب من أدوات الانتصار فيها الديمقراطية والانفتاح الإعلامي وتقبل الرأي الآخر والانتقادات. أما أن تدير اليوم قضية تعتبرها وطنية ومقدسة بأدوات الحرب الباردة، فلن تجد غير الإرباك والفشل حليفين.
هل هذا ممكن الآن ـ في المغرب أو غيره من الجيران والأقربين؟ لا.

2

غير ممكن لأن الحكومة المغربية، مثلا، لا تسمح للطواقم التلفزيونية بزيارة العيون منذ بداية الأحداث. أن تمنع فرق الإعلام الاسباني والجزائري (رغم أن الأخير يعتبر العيون مثل القدس تُمنع زيارتها تحت الاحتلال!)، هذا له ما يبرره بغض النظر عن اتفاقنا أو اختلافنا معه. لكن المنع امتد الى الآخرين على ما يبدو، وقد تعبت أمام الشاشات انتظارا لمراسل تلفزيوني يراسل من العيون أو صورا حية من عين المكان، فلم أعثر على شيء. وحرصت طيلة الايام الماضية على متابعة نشرات الأخبار في التلفزيونات المغربية، ‘اتم’ و’دوزيم’ و’ميدي1 تي في’، فلم اشاهد أي جديد. لا وجود لقنوات التلفزيون المغربي بالعيون. أو لنقل هي موجودة لكن لا عمل لها ولا أثر، بل في العيون ذاتها هناك مقرات وفروع لقنوات تلفزية محلية وأخرى قومية، لكن في الليلة الظلماء يُفتقد البدر!
الصور الوحيدة المتوفرة بعد عشرة أيام من الأحداث هي نفسها تتكرر، التقطتها وتبثها الجهات الرسمية بعد غربلتها بشكل يتوافق مع التوجه الرسمي. واللافت أنها (الصور) ليس عليها أي إشارة أو ‘دمغة’ تحيل الى أصحابها أو حصريتها لجهة ما، كما جرت العادة في مثل هذه الأحداث بحيث تنام لوغوهات المحطات الواحدة فوق الأخرى حتى تضيق شاشات التلفاز.
ليس مستبعدا أن قنوات التلفزيونات المغربية تقوم بعمل يومي يُحفظ للأرشيف أو للتوظيف عند الحاجة كأن يستعين به المحققون الأمنيون.

3

هناك أمر لم نصل إليه بعد وأتمنى أن لا نصل، وهو أن تُستدعى فرق تلفزيونية الى مراكز التحقيق لتسجيل صور واعترافات المقبوض عليهم وهم يعترفون بأشياء ووقائع مبالغ فيها أو لا أساس لها من الصحة.
لقد جربت حكومات أخرى هذه الأساليب وكانت النتائج عكس المطموح إليه، حتى مع عتاة المجرمين والإرهابيين. الناس في مجتمعاتنا لهم استعداد فطري للتعاطف مع
المضطهدين والمقبوض عليهم عندما يظهرون في الشاشات يثيرون الشفقة أكثر من اي شيء آخر. ليس بالضرورة حبا فيهم أو تضامنا معهم، بل لأن السجّان هو تلك الحكومة المنبوذة المرفوضة، ولأن الواسطة هو ذلك التلفزيون الذي يمثل أداة حكم مثله مثل الإدارة والقضاء والشرطة والسجون. نعم يشاهدون أدق التفاصيل بعيون لا يرف لها جفن، لكنهم في العمق يلفظون الفعل في حد ذاته.
هذا ما يبرر التشكيك الذي يؤدي الى فشل العملية ككل.

4

لعل كثيرين منكم تساءلوا مثلي عن التغطية التي كانت ستقوم بها قناة ‘الجزيرة’ لأحداث العيون لو أطال الله عمرها في الرباط.
يقيني أن هذه الأحداث كان ستأتي بأجل ‘الجزيرة’ أيا كان ما قالت أو فعلت. فما جرى بالعيون ـ بالنظر الى الزمان والمكان والسياق ككل ـ هو من نوع الأحداث التي لا يمكن تغطيتها إلا بتلفزيون رسمي موجه تشرف عليه مباشرة وزارة الإعلام أو جهاز المخابرات (ولا عيب أو ضرر في هذا في بلداننا، بل شيء مألوف لا يجب أن يستحي منه أحد). لا يمكن أن يُترك آخرون يغطون هذا النوع من الأحداث، لأنها تحتاج الى عمل من نوع خاص اسمه بروبغاندا.
وقد قرأت في مكان ما مقالا فيه أن السلطات المغربية عجّلت باجتثاث القناة القطرية تحسبا لاقتحام مخيم ايزيك أكديم!
لهذا قلت في مقال سابق (5 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري) بهذا المكان إن الطلاق الذي حدث بين الحكومة المغربية و’الجزيرة’ لم يكن مفاجئا لأنه كان مسألة وقت لا غير، والسؤال منذ البدء كان: متى، وليس هل؟

5

أعرف سلفا أن ما سبق من كلام لا يعجب قطاعا واسعا من المغاربة، خصوصا العاملين في الإعلام والسياسة.. يكفي أنه يأتي من جزائري دخلت حكومته طرفا في المواجهات ـ الإعلامية والتلفزيونية على الأقل ـ ليشكل عنوان إدانة مسبقة.
سأتجاوز كل هذا وأدعو هؤلاء الى قليل من الواقعية وشيء من عدم الانفعال: لقد اخطأت حكومتكم كثيرا في موضوع الصحراء الغربية، وما ‘العيون’ إلا نتيجة منطقية لما تراكم من أخطاء وإرباك على امتداد السنوات الأخيرة.
سقى الله ايام الملك الحسن الثاني.
كاتب صحافي من أسرة ‘القدس العربي’


Nombre de lectures : 1860
5 Commentaires sur cet article

LAISSER UN COMMENTAIRE

*

*

  • rochdi
    20 novembre 2010 at 13 h 06 min - Reply

    Je crois que le Maroc a commis plusieurs erreurs dans cette affaire du sahara :
    1- avoir laissé installer ces tentes sur plusieurs semaines
    2-ne s est pas mefié du retour de certains membres de polisarios bien entrainés par le DRS et le polisario
    3-avoir craint les ONG et ne pas avoir armé ses membre de la securité d’ou ce bilan lourd dans ces rangs …
    Connaissant bien le regime militaire algerien ça ne saurait surement pas passer comme ça … rappelent les evenements d’octobre 88 , de Kabylie , les tueries de Ben Talha … sans oubier les 300 000 algeriens entre assassinats et disparus … et meme de nos jours les algeriens meurent tous tous les jours sans qu’une ONG ou un autre gouvernement ne puisse lever le petit doigt comme si la vie de l’Algerien n’a pas de valeur …




    0
  • Rif_ino
    21 novembre 2010 at 12 h 19 min - Reply

    معركة الصورة بين الإعلام المغربي و الإعلامين الإسباني و الجزائري 1/3

    إن الواقع الذي لا يمكن أن يرتفع و هو واضح لكل ذي بصر و بصيرة أن كلا من الجزائر (الحكومة الجزائرية) و إسبانيا تخوضان حربا ظاهرة و باطنة ،معلنة و خفية ضد المغرب على جميع الأصعدة و أنا أظن في هذا المقام أنك من المطلعين على خبايا هذا الملف.أما الجزائر فأنت ابنها و من ثم فأن على علم بالتفاصيل،و أما إسبانيا فأنت تعلم الروابط التاريخية و السياسية بينها و بين المغرب و التي على أساسها تتأرجح السياسة الإسبانية و معها الإعلام طبعا بين الانفتاح تارة و التوتر تارة أخرى. و إذن فالقول بأن الإعلام المغربي يخوض حربا على جبهتين يوحي بأن المغرب هو الذي يبادر إلى هذه الحرب و هذا لا يمت إلى الحقيقة بصلة.المغرب يحارب في كيانه و وجوده و الحرب عليه متعددة الجبهات و لا أدل على ذلك من الحلقة التي بثتها التلفزة الجزائرية يوم الخميس لبرنامج حواري أسبوعي كانت مادته أحداث العيون و كان معد الحلقة ينشط البرنامج برفقة أربعة ضيوف:اثنان من الجزائر أستاذ جامعي و صحفي،و الضيفان الآخران الكاتب اللبناني المعروف فيصل جلول و ممثل جبهة البوليساريو في باريس.و الشاهد من هذه الحلقة أمران:الأول هو سعي معد البرنامج بكل ما أوتي من قدرة إقناع و جدال أن يدفع بالكاتب اللبناني إلى مسايرته في طرحه الذي يمثل وجهة نظر الإعلام الجزائري و من ثم الحكومة الجزائرية،لكنه لم يظفر بكلمة منه تساعده على تحقيق مرامه و نيل مراده.الثاني و هو الأخطر( و أنا أدعو الكاتب إلى مشاهدة الحلقة حتى يتأكد مما أزعمه) إلحاح معد البرنامج في النهاية و هو يذكر فيصل جلول بقضية الصحراء المغربية على أنها قضية تصفية الاستعمار الوحيدة المتبقية في إفريقيا (مع أن هذا طرح جزائري معروف).قلت أين هي سبتة و مليلية؟ أو ليست داخلة في التصنيف ؟ بمعنى هل نسي معد البرنامج أو تناسى هذه الحقيقة و هو يناور في اتجاه تثبيت طرح أقل ما يوصف به أنه يجاري الاستعمار في تقسيم المقسم و تجزيء المجزأ.إن تغافل الصحفي بالتلفزة الجزائرية و قبله الحكومة الجزائرية عن الإشارة و لو باحتشام إلى قضية سبتة و مليلية المحتلتين من ناحية يقابله عصبية لا مثيل لها و إصرار لا يوصف على إعطاء قضية الصحراء صورة أكبر من حجمها تفوق من حيث أهميتها و بعدها الجيواستراتيجي قضية فلسطين.لا بل صارت الصحراء مسألة وجود بالنسبة للجزائر و ما يفسر ذلك استعمال الإعلام الجزائري لمصطلحات لا تستعمل عادة إلا في قاموس القضية الفلسطينية و في ذلك ما فيه من تشبيه مقيت للمغرب بالكيان الصهيوني !!!! و كل عربي غيور يرى أن هذا القياس فاسد، و التشبيه ملغوم تشتم منه رائحة التكفير و العنصرية.إن مجرد الدخول في معركة المفاهيم هاته و الانزلاق نحو هذا النوع من التشبيهات حقيق بي كمواطن عربي أن أشك في مصداقية الطرح الجزائري و الشك في غاياته.زد على ذلك أن اللعب على تر حقوق الإنسان و خلط الأوراق من شأنه أن يزيدا الأمر تعقيدا فمن كان بيته من زجاج حري به ألا يضرب الناس بالحجارة…على الأقل حاول المغرب طي ملف حقوق الإنسان و أنشأ لذلك هيئة للإنصاف و المصالحة اعترفت الدولة من خلالها بمسؤوليتها التاريخية على جزء من هذا الملف الذي تتداخل فيه المسؤوليات نظرا لتعدد الأطراف فيه.و المغرب مطالب بالحفاظ على هذا الخيار الإستراتيجي على الرغم من جسامة التحديات الداخلية و الخارجية.لكن أن تضع الحكومة الجزائرية يافطة حقوق الإنسان على جبينها مدعية حرصها الشديد على كرامة الإنسان و حقه في الحياة و العيش الكريم فهذا تكذبه عشرية سوداء راح ضحيتها عشرات الألوف من المواطنين الجزائريين الأبرياء و البسطاء بأبشع طرق التقتيل و القتل الجماعي و العنف الممنهج الذي رأينا ما يشبهه في أحداث العيون!!!!
    (de مصطفى الإدريسي




    0
  • Rif_ino
    21 novembre 2010 at 12 h 24 min - Reply

    معركة الصورة بين الإعلام المغربي و الإعلامين الإسباني و الجزائري
    2/3
    2-يلمس قارئ المقال المشار إليه تناقضا بين عنوانه و ما اشتمل عليه من مفردات إذ كان الأولى بالكاتب أن يختار عنوانا غير الذي دبج به مقالته فهو يقر مترددا أنه « ربما ليس من الصواب الحكم هل فشل الإعلام التلفزيوني المغربي في هذه الحرب أم انتصر. ذلك أن الفشل كان من نوع آخر.. إداري فاستخباراتي ثم دبلوماسي والإخفاقات الاستخباراتية والدبلوماسية المغربية في موضوع الصحراء كثيرة ومتكررة في السنوات الأخيرة، وليس هذا مقامها ».و إذن ما علاقة العنوان « حرب العيون التلفزيونية:لماذا فشل الإعلام المغربي؟ » بالفقرة هاته.

    3-تحدث الكاتب عن بعض من ملامح فشل الإعلام المغربي حينما أشار إلى أنه « دون أدنى استعداد وجد الإعلام المغربي، خصوصا المرئي منه، نفسه يخوض حربا على أكثر من جبهة وأكبر من إمكانياته وتجاربه، واحدة باتجاه الشمال (اسبانيا) والأخرى باتجاه الشرق (الجزائر).في الحالة الأولى لأن جزءا من الإعلام الاسباني انحرف عن دوره وسقط في التزييف والتضليل وحتى الكراهية والعنصرية، حسب وجهة النظر المغربية. وفي الحالة الثانية لأن الإعلام الجزائري، والتلفزيون بالذات، تحوّل الى ناطق باسم سكان مخيم العيون وجبهة البوليزاريو التي وظفت أحداثه لصالحها.السؤال هنا : هل كشف الإعلام المغربي السريع عن مؤامرات الإعلام الإسباني و الجزائري و فضحه للتلاعب المكشوف بصور ضحايا أحداث لا علاقة لها بمخيم العيون،صور لأطفال غزة و أخرى لجريمة ارتكبت في الدار البيضاء تم تعميمها في المواقع الإلكترونية و على صفحات الجرائد الإسبانية بل و بثت على القنوات الفضائية و شاهدها الملايين من الناس فشل أم صمود في وجه آلة إعلامية تتغذى من ريع البترودولار؟؟

    المؤتمر الصحفي الذي بثته قناة « ANTENNA3 « الإسبانية ل »ناشطة صحراوية » تتحدث فيه عن المآسي و التقتيل الذي تعرض له المواطنون في مخيم اكديم ازيك و هي تمسك بصورة لأطفال غزة تعود إلى 2006 و تتظاهر بالأسى العميق و الحزن الشديد الذي جعلها تذرف الدموع أمام ملأ من رجال الإعلام و الصحافة حتى تكسب تعاطفهم …. و تم فضح ذلك و تعرية حقيقة إعلام يتخفى وراء المهنية و الحق في الوصول للخبر و حرية التعبير إلخ…أمر مفبرك من قبل المغرب أم أن الحقيقة ماثلة أمام المنصفين و الأحرار في هذا العالم و التي تشهد أن المغرب مستهدف في كيانه و وجوده؟ من هي الجهة التي أشرفت على ذلك المؤتمر الصحفي و غطته إعلاميا؟ أو لم يكن ممثلو البوليساريو و من وراءهم من العسكر بتواطؤ مكشوف مع جزء من الإعلام الإسباني يعملون في ظلمة التآمر و الدسائس و التزييف لإظهار المغرب بتلك الصورة التي يسعون جاهدين إلى إلصاقها به حتى يظهروه أمام العالم بمظهر المستعمر لا بل على شاكلة الكيان الصهيوني؟؟؟

    نعم لا يمكن التغاضي عن المشاكل الاجتماعية التي يرزح تحتها المواطنون في أية جهة من المغرب،فذاك واقع مشهود،الأزمات الاجتماعية تعيشها كل بلاد العالم بشتى تمظهراتها لكن المؤسف أن يركب الراكبون و يعزف العازفون على وتر الانفصال و المبالغة في الكذب حتى يصير حقيقة!!!

    de ( مصطفى الإدريسي




    0
  • Rif_ino
    21 novembre 2010 at 12 h 26 min - Reply

    معركة الصورة بين الإعلام المغربي و الإعلامين الإسباني و الجزائري
    3/3
    4-يأخذ الكاتب على الحكومة المغربية تضييقها على الإعلام بإغلاق مكتب الجزيرة و منع صحافيين إسبان و غيرهم من تغطية أحداث العيون،و يعتبره حجرا على الصحافة و قمعا للحريات إلخ..على اعتبار أنها تمثل رأيا مقابلا لموقف الحكومة و من شأن ذلك أن يغني المشهد السياسي و الإعلامي.

    أما عن وجود منابر إعلامية أجنبية و وطنية متعددة فذاك أمر تفرضه التعددية التي يعيشها البلد و خيار الانفتاح الذي ميزه عن غيره، لكن أن يصل الأمر إلى تحول بعض المنابر الإعلامية إلى ناطق رسمي لجهة معينة تروج لها أطروحتها،و تتبنى موقفها جهارا نهارا،و تزيف الحقائق بدعوى حرية الصحافة و حرية التعبير…فذاك ما لا يتسع له صدر العاقل و لا يتقبله عقله خاصة و أن تلك المنابر لم يعد لها ما يشغل بالها سوى الحديث المسترسل عن قضية الصحراء،و يا ليتها كانت منصفة في طرحها فتناولت الموضوع من كل جوانبه تلمسا للموضوعية،و تمسكا بروح المسؤولية فأثارت مثلا قضية مصطفى سلمة ولد سيدي مولود هذا الرجل الذي اختطف لا لشيء سوى أنه أعلن عن تأييده لطرح الحكم الذاتي!!! لا أحد يتحدث عنه لا في الإعلام الجزائري و لا الإسباني.كنا نتمنى على الإعلام الجزائري أن يتيح لسبتة و مليلية مساحة و لو ضئيلة ليتحدث فيها عن مأساة المغاربة في هذين الثغرين السليبين،و لا أجد في امتناع الجزائر عن الخوض في هذا الملف و الوقوف إلى جانب المغرب في مطالبه التاريخية و الجغرافية سوى تفسير واحد :

    إن وقوف الجزائر بكل ثقلها إلى ما تسميه بالشعب الصحراوي في ظل غياب تام عن المطالبة بإرجاع سبتة و مليلية إلى المغرب من شأنه أن يوقعها في تناقض محرج للغاية يسقط كل مزاعمها بشأن أطروحة تقرير المصير.فإذا كانت الدعوة إلى إعطاء »الشعب الصحراوي »حق تقرير المصير بكل هذا الثقل و الإصرار فما الذي يمنع من إعطاء شعب مليلية و شعب سبتة الحق نفسه خاصة و أن المستعمر واحد هو إسبانيا؟؟؟ ما الذي يمنع الحكومة الجزائرية إذن أن تقف إلى جانب هذين الشعبين ؟ أو ليس هذا هو منطقها؟و من ثم الدعوة إلى إعادة النظر في اتحاد المغرب العربي الذي يضم اليوم خمسة أعضاء لكي يصير أعضاؤه ثمانية. لماذا تصدت الجزائر للمغرب بعد استكماله لوحدته الترابية و أمعنت في معاكسته باحتضان جماعة البوليساريو و إمدادها بكل أسباب الحياة، و في المقابل لا تحرك ساكنا اتجاه المدينتين السليبتين،بل إن القصف الإعلامي الجزائري و الإسباني ركز فقط على أحداث العيون و تغاضى تماما عما كان يحصل في ذات الوقت في مليلية من مظاهرات و أحداث تحمل نفس المطالب الاجتماعية؟؟؟أنا أعلم أيضا أن الكاتب صاحب المقال قد لا يروقه ما أشرت إليه، لا هو و لا غيره من رجال الإعلام و السياسة في الجزائر الذين يكنون كل الاحترام للمغرب ملكا و حكومة و شعبا!!!!!!!!!!!!!
    de ( مصطفى الإدريسي




    0
  • عزيز
    22 novembre 2010 at 19 h 00 min - Reply

    رد على مقال الكاتب المحترم توفيق رباحي « معركة الصورة بين الإعلام المغربي و الإعلامين الإسباني و الجزائري  »

    (الجزائر تايمز)
    November 19, 2010 03:12 PM

    أحداث العيون :معركة الصورة بين الإعلام المغربي و الإعلامين الإسباني و الجزائري أم حرب إعلامية مغربية فاشلةرد على مقال الكاتب الجزائري توفيق رياحي
    و أنا أتصفح صحيفة القدس العربي في عددها ليوم الجمعة 19-11-2010 أثارني عنوان عريض لكاتب صحفي جزائري من أسرة التحرير يتناول من خلاله أحداث العيون الأخيرة لكن من زاوية تعاطي الإعلام المغربي الرسمي و الشعبي معها حيث حكم جازما بذلك العنوان بالفشل التام في معالجة القضية محاولا تلمس أسباب الإخفاق في نظره.و قد كان لي جملة من الملاحظات على ما اشتمل عليه المقال المشار إليه من أفكار و تعليقات أود أن يتسع صدر هذه الصحيفة لعرض موقف لا يهم اختلافه أو اتفاقه كليا أو جزئيا مع الكاتب المحترم بقدر الوقوف على شيء من الحقيقة الغائبة و التي سأحرص على لملمة بعض من جزئياتها المتناثرة في مقال الكاتب و غيره.
    بداية أشكر الأخ الكاتب على صراحته بشأن كونه جزائريا قارب الموضوع و خلص في خاتمته إلى أن الحكومة المغربية قد فشلت في إدارة أحداث العيون،(و هذا رأي يحترم و يقدر صاحبه) وأنا أشير هنا إلى أنه ليس ضروريا أن تنجح الحكومة المغربية في جميع الملفات المطروحة و لا غيرها من الحكومات في العالم برمته مع العلم أنني أرى أنها نجحت فعلا في سحب البساط من الحكومة الجزائرية و جماعة البوليساريو حينما لم تستعمل العنف في إزالة مخيم اكديم إزيك، و هل كان لقوى الضغط في أوروبا و أمريكا فضلا عن الحكومات أن تبقى مكتوفة الأيدي اتجاه وضع إذا افترضنا أنه استعمل فيه العنف و القتل خاصة و أنت تعلم أن الدبلوماسية المغربية سارعت إلى إحباط مؤامرات الخصوم الذين يحرصون كل الحرص على تشويه صورة المغرب و لو بالسعي جاهدين إلى وصمه بأوصاف عادة ما نسمعها عن الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين!!!

    1-في بداية المقال أشار الكاتب إلى أن الإعلام المغربي » يخوض حربا على أكثر من جبهة وأكبر من إمكانياته وتجاربه، واحدة باتجاه الشمال (اسبانيا) والأخرى باتجاه الشرق (الجزائر) »أتفق مع الكاتب إلى حد ما فهناك جبهتان مفتوحتان : واحدة في الشمال و هي إسبانيا و الثانية في الشرق و هي الجزائر فهذه حقيقة لا نختلف حولها.لكن السؤال الذي ألح على طرحه « في أتون هذه الحرب من هو المحارب بكسر الراء، و من هو المحارب بفتحها؟؟؟؟ »

    إن الواقع الذي لا يمكن أن يرتفع و هو واضح لكل ذي بصر و بصيرة أن كلا من الجزائر (الحكومة الجزائرية) و إسبانيا تخوضان حربا ظاهرة و باطنة ،معلنة و خفية ضد المغرب على جميع الأصعدة و أنا أظن في هذا المقام أنك من المطلعين على خبايا هذا الملف.أما الجزائر فأنت ابنها و من ثم فأن على علم بالتفاصيل،و أما إسبانيا فأنت تعلم الروابط التاريخية و السياسية بينها و بين المغرب و التي على أساسها تتأرجح السياسة الإسبانية و معها الإعلام طبعا بين الانفتاح تارة و التوتر تارة أخرى. و إذن فالقول بأن الإعلام المغربي يخوض حربا على جبهتين يوحي بأن المغرب هو الذي يبادر إلى هذه الحرب و هذا لا يمت إلى الحقيقة بصلة.المغرب يحارب في كيانه و وجوده و الحرب عليه متعددة الجبهات و لا أدل على ذلك من الحلقة التي بثتها التلفزة الجزائرية يوم الخميس لبرنامج حواري أسبوعي كانت مادته أحداث العيون و كان معد الحلقة ينشط البرنامج برفقة أربعة ضيوف:اثنان من الجزائر أستاذ جامعي و صحفي،و الضيفان الآخران الكاتب اللبناني المعروف فيصل جلول و ممثل جبهة البوليساريو في باريس.و الشاهد من هذه الحلقة أمران:الأول هو سعي معد البرنامج بكل ما أوتي من قدرة إقناع و جدال أن يدفع بالكاتب اللبناني إلى مسايرته في طرحه الذي يمثل وجهة نظر الإعلام الجزائري و من ثم الحكومة الجزائرية،لكنه لم يظفر بكلمة منه تساعده على تحقيق مرامه و نيل مراده.الثاني و هو الأخطر( و أنا أدعو الكاتب إلى مشاهدة الحلقة حتى يتأكد مما أزعمه) إلحاح معد البرنامج في النهاية و هو يذكر فيصل جلول بقضية الصحراء المغربية على أنها قضية تصفية الاستعمار الوحيدة المتبقية في إفريقيا (مع أن هذا طرح جزائري معروف).قلت أين هي سبتة و مليلية؟ أو ليست داخلة في التصنيف ؟ بمعنى هل نسي معد البرنامج أو تناسى هذه الحقيقة و هو يناور في اتجاه تثبيت طرح أقل ما يوصف به أنه يجاري الاستعمار في تقسيم المقسم و تجزيء المجزأ.إن تغافل الصحفي بالتلفزة الجزائرية و قبله الحكومة الجزائرية عن الإشارة و لو باحتشام إلى قضية سبتة و مليلية المحتلتين من ناحية يقابله عصبية لا مثيل لها و إصرار لا يوصف على إعطاء قضية الصحراء صورة أكبر من حجمها تفوق من حيث أهميتها و بعدها الجيواستراتيجي قضية فلسطين.لا بل صارت الصحراء مسألة وجود بالنسبة للجزائر و ما يفسر ذلك استعمال الإعلام الجزائري لمصطلحات لا تستعمل عادة إلا في قاموس القضية الفلسطينية و في ذلك ما فيه من تشبيه مقيت للمغرب بالكيان الصهيوني !!!! و كل عربي غيور يرى أن هذا القياس فاسد، و التشبيه ملغوم تشتم منه رائحة التكفير و العنصرية.إن مجرد الدخول في معركة المفاهيم هاته و الانزلاق نحو هذا النوع من التشبيهات حقيق بي كمواطن عربي أن أشك في مصداقية الطرح الجزائري و الشك في غاياته.زد على ذلك أن اللعب على تر حقوق الإنسان و خلط الأوراق من شأنه أن يزيدا الأمر تعقيدا فمن كان بيته من زجاج حري به ألا يضرب الناس بالحجارة…على الأقل حاول المغرب طي ملف حقوق الإنسان و أنشأ لذلك هيئة للإنصاف و المصالحة اعترفت الدولة من خلالها بمسؤوليتها التاريخية على جزء من هذا الملف الذي تتداخل فيه المسؤوليات نظرا لتعدد الأطراف فيه.و المغرب مطالب بالحفاظ على هذا الخيار الإستراتيجي على الرغم من جسامة التحديات الداخلية و الخارجية.لكن أن تضع الحكومة الجزائرية يافطة حقوق الإنسان على جبينها مدعية حرصها الشديد على كرامة الإنسان و حقه في الحياة و العيش الكريم فهذا تكذبه عشرية سوداء راح ضحيتها عشرات الألوف من المواطنين الجزائريين الأبرياء و البسطاء بأبشع طرق التقتيل و القتل الجماعي و العنف الممنهج الذي رأينا ما يشبهه في أحداث العيون!!!!

    2-يلمس قارئ المقال المشار إليه تناقضا بين عنوانه و ما اشتمل عليه من مفردات إذ كان الأولى بالكاتب أن يختار عنوانا غير الذي دبج به مقالته فهو يقر مترددا أنه « ربما ليس من الصواب الحكم هل فشل الإعلام التلفزيوني المغربي في هذه الحرب أم انتصر. ذلك أن الفشل كان من نوع آخر.. إداري فاستخباراتي ثم دبلوماسي والإخفاقات الاستخباراتية والدبلوماسية المغربية في موضوع الصحراء كثيرة ومتكررة في السنوات الأخيرة، وليس هذا مقامها ».و إذن ما علاقة العنوان « حرب العيون التلفزيونية:لماذا فشل الإعلام المغربي؟ » بالفقرة هاته.

    3-تحدث الكاتب عن بعض من ملامح فشل الإعلام المغربي حينما أشار إلى أنه « دون أدنى استعداد وجد الإعلام المغربي، خصوصا المرئي منه، نفسه يخوض حربا على أكثر من جبهة وأكبر من إمكانياته وتجاربه، واحدة باتجاه الشمال (اسبانيا) والأخرى باتجاه الشرق (الجزائر).في الحالة الأولى لأن جزءا من الإعلام الاسباني انحرف عن دوره وسقط في التزييف والتضليل وحتى الكراهية والعنصرية، حسب وجهة النظر المغربية. وفي الحالة الثانية لأن الإعلام الجزائري، والتلفزيون بالذات، تحوّل الى ناطق باسم سكان مخيم العيون وجبهة البوليزاريو التي وظفت أحداثه لصالحها.السؤال هنا : هل كشف الإعلام المغربي السريع عن مؤامرات الإعلام الإسباني و الجزائري و فضحه للتلاعب المكشوف بصور ضحايا أحداث لا علاقة لها بمخيم العيون،صور لأطفال غزة و أخرى لجريمة ارتكبت في الدار البيضاء تم تعميمها في المواقع الإلكترونية و على صفحات الجرائد الإسبانية بل و بثت على القنوات الفضائية و شاهدها الملايين من الناس فشل أم صمود في وجه آلة إعلامية تتغذى من ريع البترودولار؟؟

    المؤتمر الصحفي الذي بثته قناة « ANTENNA3 « الإسبانية ل »ناشطة صحراوية » تتحدث فيه عن المآسي و التقتيل الذي تعرض له المواطنون في مخيم اكديم ازيك و هي تمسك بصورة لأطفال غزة تعود إلى 2006 و تتظاهر بالأسى العميق و الحزن الشديد الذي جعلها تذرف الدموع أمام ملأ من رجال الإعلام و الصحافة حتى تكسب تعاطفهم …. و تم فضح ذلك و تعرية حقيقة إعلام يتخفى وراء المهنية و الحق في الوصول للخبر و حرية التعبير إلخ…أمر مفبرك من قبل المغرب أم أن الحقيقة ماثلة أمام المنصفين و الأحرار في هذا العالم و التي تشهد أن المغرب مستهدف في كيانه و وجوده؟ من هي الجهة التي أشرفت على ذلك المؤتمر الصحفي و غطته إعلاميا؟ أو لم يكن ممثلو البوليساريو و من وراءهم من العسكر بتواطؤ مكشوف مع جزء من الإعلام الإسباني يعملون في ظلمة التآمر و الدسائس و التزييف لإظهار المغرب بتلك الصورة التي يسعون جاهدين إلى إلصاقها به حتى يظهروه أمام العالم بمظهر المستعمر لا بل على شاكلة الكيان الصهيوني؟؟؟

    نعم لا يمكن التغاضي عن المشاكل الاجتماعية التي يرزح تحتها المواطنون في أية جهة من المغرب،فذاك واقع مشهود،الأزمات الاجتماعية تعيشها كل بلاد العالم بشتى تمظهراتها لكن المؤسف أن يركب الراكبون و يعزف العازفون على وتر الانفصال و المبالغة في الكذب حتى يصير حقيقة!!!

    4-يأخذ الكاتب على الحكومة المغربية تضييقها على الإعلام بإغلاق مكتب الجزيرة و منع صحافيين إسبان و غيرهم من تغطية أحداث العيون،و يعتبره حجرا على الصحافة و قمعا للحريات إلخ..على اعتبار أنها تمثل رأيا مقابلا لموقف الحكومة و من شأن ذلك أن يغني المشهد السياسي و الإعلامي.

    أما عن وجود منابر إعلامية أجنبية و وطنية متعددة فذاك أمر تفرضه التعددية التي يعيشها البلد و خيار الانفتاح الذي ميزه عن غيره، لكن أن يصل الأمر إلى تحول بعض المنابر الإعلامية إلى ناطق رسمي لجهة معينة تروج لها أطروحتها،و تتبنى موقفها جهارا نهارا،و تزيف الحقائق بدعوى حرية الصحافة و حرية التعبير…فذاك ما لا يتسع له صدر العاقل و لا يتقبله عقله خاصة و أن تلك المنابر لم يعد لها ما يشغل بالها سوى الحديث المسترسل عن قضية الصحراء،و يا ليتها كانت منصفة في طرحها فتناولت الموضوع من كل جوانبه تلمسا للموضوعية،و تمسكا بروح المسؤولية فأثارت مثلا قضية مصطفى سلمة ولد سيدي مولود هذا الرجل الذي اختطف لا لشيء سوى أنه أعلن عن تأييده لطرح الحكم الذاتي!!! لا أحد يتحدث عنه لا في الإعلام الجزائري و لا الإسباني.كنا نتمنى على الإعلام الجزائري أن يتيح لسبتة و مليلية مساحة و لو ضئيلة ليتحدث فيها عن مأساة المغاربة في هذين الثغرين السليبين،و لا أجد في امتناع الجزائر عن الخوض في هذا الملف و الوقوف إلى جانب المغرب في مطالبه التاريخية و الجغرافية سوى تفسير واحد :

    إن وقوف الجزائر بكل ثقلها إلى ما تسميه بالشعب الصحراوي في ظل غياب تام عن المطالبة بإرجاع سبتة و مليلية إلى المغرب من شأنه أن يوقعها في تناقض محرج للغاية يسقط كل مزاعمها بشأن أطروحة تقرير المصير.فإذا كانت الدعوة إلى إعطاء »الشعب الصحراوي »حق تقرير المصير بكل هذا الثقل و الإصرار فما الذي يمنع من إعطاء شعب مليلية و شعب سبتة الحق نفسه خاصة و أن المستعمر واحد هو إسبانيا؟؟؟ ما الذي يمنع الحكومة الجزائرية إذن أن تقف إلى جانب هذين الشعبين ؟ أو ليس هذا هو منطقها؟و من ثم الدعوة إلى إعادة النظر في اتحاد المغرب العربي الذي يضم اليوم خمسة أعضاء لكي يصير أعضاؤه ثمانية. لماذا تصدت الجزائر للمغرب بعد استكماله لوحدته الترابية و أمعنت في معاكسته باحتضان جماعة البوليساريو و إمدادها بكل أسباب الحياة، و في المقابل لا تحرك ساكنا اتجاه المدينتين السليبتين،بل إن القصف الإعلامي الجزائري و الإسباني ركز فقط على أحداث العيون و تغاضى تماما عما كان يحصل في ذات الوقت في مليلية من مظاهرات و أحداث تحمل نفس المطالب الاجتماعية؟؟؟أنا أعلم أيضا أن الكاتب صاحب المقال قد لا يروقه ما أشرت إليه، لا هو و لا غيره من رجال الإعلام و السياسة في الجزائر الذين يكنون كل الاحترام للمغرب ملكا و حكومة و شعبا!!!!!!!!!!!!!

    الجزائر تايمز / مصطفى الإدريسي




    0
  • Congrès du Changement Démocratique