Édition du
25 March 2017

انتفاضة في تيبازة والعاصمة ضد التهاب الأسعار

شباب غاضبون أضرموا النيران وقطعوا الطرقات

انتفاضة في تيبازة والعاصمة ضد التهاب الأسعار الخبر

تيبازة: أحمد حمداني /الجزائر: زبير فاضل

سجلت شرارة الغضب الأولى بحي علي عماري المتاخم لبلدية القليعة حيث خرج العشرات من الشباب إلى الشارع وأضرموا النيران في الطريق المسمى  »الشاطو »، وقاموا بتوسيع النيران إلى مدخل حي  »الكومينال » مرددين شعرات منددة بتدهور القدرة الشرائية. فيما أقدمت مجموعة منهم على طرح الزجاج والمتاريس على قارعة الطريق، وكان من بين المحتجين أرباب أسر اعتبروا الحركة الاحتجاجية السبيل الوحيد لإيصال كلمة  »بركات المعيشة راهي غلات » للسلطات العليا.
وقال أحد المحتجين لـ »الخبر » إن السبب في اندلاع الاحتجاجات هو ملاسنة وقعت بين تاجر ومجموعة من المواطنين الذين تفاجأوا بقفز أسعار السكر والزيت والحليب بقيمة غير منتظرة وغير مسبوقة، الأمر الذي دفع أحد الشباب إلى جمع الجيران والتف حولهم باقي السكان، إلى أن شهدت المنطقة أعمال شغب طيلة الليلة الماضية. وأوضح متحدث آخر أن تراكم مشكل البطالة وأزمة السكن، إضافة إلى تأخر التحسين الحضري لسكان تجزئة 95 قطعة، كانت من بين الأسباب المغذية للاحتجاج الذي استمر لساعات. فيما قامت قوات الدرك بتطويق الطريق وتحريف اتجاه المركبات.
شرارة الغضب انتقلت إلى وسط مدينة الشعيبة التي تبعد بحوالي 5 كيلومترات عن حي علي عماري، حيث أقدم المئات من المواطنين من مختلف الأعمار، على الساعة الحادية عشرة ليلا، على قطع الطريق الرئيسي بوسط المدينة، وأضرموا النيران في العجلات المطاطية، وأحدثوا صخبا على طول الشارع المؤدي إلى بلدية القليعة.
فيما توجهت مجموعة من الشباب والمراهقين إلى الطريق الوطني رقم 69 بالمنطقة العمرانية  »شايق »، مستعملين نفس الأسلوب في قطع حركة السير، ما أحدث أزمة مرور خانقة دفعت مستعملي الطريق إلى تغيير الاتجاه نحو خميستي من الجهة الغربية والدواودة من الجهة الشرقية. فيما شهدت المنطقة تعزيزات أمنية من كامل وحدات الشرطة والدرك التي طوقت أماكن الاحتجاج، فيما وضعت المصالح والمقرات الرسمية بفوكة تحت حراسة مشددة من طرف عناصر الشرطة.
وفي حي البرجية التابع لبلدية سطاوالي بالعاصمة، تظاهر مئات الشباب، مساء أول أمس، للاحتجاج على ارتفاع أسعار المواد ذات الاستهلاك الواسع، حيث أقدم المحتجون على غلق الطريق بالحجارة، مهددين أيضا بحرق محطة البنزين لولا تدخل عقلاء بالحي.  وقد تجددت الاحتجاجات بالبريجة، عشية أمس، حيث قطع السكان الطريق المؤدي إلى المركب السياحي بسيدي فرج، احتجاجا على ارتفاع الأسعار. وتسببت هذه الحركة في اضطراب حركة المرور.


Nombre de lectures : 817
UN COMMENTAIRE
  • fouka-ville
    6 janvier 2011 at 2 h 43 min -

    salam alikom,je suis tres fier que fouka soit l’etincelle qui ouvre le feu de la liberté en algerie,ya rebbi que ces manifestations contre al hogra, l’injustice se poursuivent et se propage dans tout le pays,y en a marre ya lekhaoua de ce regime de traitre qui nous tue ,nous volent ,nos humilient chaque jour,notre jeunesse est vive et n’accepte pas la hogra,,inchallah que ce soit pas manipulée par la DRS pour renverser boutef et se maintenir au pouvoir a vie,ilfaut pas tombé ds ce piege ,l faut que nos jeunes soient concsients du danger ,il faut revendiquer le depart de la junte militarofinanciere,il faut les arreter et les juger ces gns qui ont ruiné le pays.salam alikom




    0
  • Congrès du Changement Démocratique