Édition du
26 July 2017

هل سيكون محمد بابا نجار، محمد البوعزيزي الجزائر؟؟

منذ حوالي شهر كان القرار الذي اتخذه محمد البوعزيزي بإضرام النار في جسده احتجاجا على الظلم وصفعه من طرف عون أمن في مدينة سيدي بوزيد في الجنوب التونسي الشرارة التي اندلعت على إثرها أحداث تونس الأخيرة والتي أدت إلى سقوط النظام التونسي وهروب رئيس الجمهورية إلى خارج البلاد، وفي نفس الوقت تقريبا فقد اتخذ السجين السياسي الشاب الجزائري من غرداية بجنوب الجزائر، محمد بابا نجار قراره بالدخول في إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجا على الظلم وصفعه من طرف جهاز العدالة الجزائري واليوم السبت  15جانفي 2011 و في قعر زنزانة انفرادية في سجن  بابار  المشؤوم  بخنشلة،  ومنذ 28 يوم و محمد، في إضراب مفتوح عن الطعام ، تمر الساعات ثم الأيام ثم الأسابيع متثاقلة، بطيئة وحزينة و متشابهة على السجين السياسي الشجاع و صاحب المبادئ و هو مصر على متابعة إضرابه عن الطعام، لأنه سلاحه الوحيد لإسماع صوته والتعبير عن حجم الظلم الهائل والحقرة المسلط عليه

محمد يعاني و يقاسي في صمت ووحدة وقد استسلم لقدره بعد يأسه نهائيا من جهاز العدالة ومن كل شيء.

حالته الصحية تزداد سوءا وتدهورا يوما بعد يوما و يكون في حالة من الغيبوبة  في أغلب ساعات اليوم و يقترب من الموت المحتوم، تحت أنظار و سمع إدارة السجن و السلطات والمجتمع والعالم بأسره.

هل ستكون مأساة هذا الشاب  بمثابة الشرارة  التي ستوقظ ضمير الجزائريين؟؟ و تفتح أعينهم ويعرفون أن السكوت الجماعي على الظلم هو السبب الرئيسي لبقاء واستمرار النظم الدكتاتورية.

لإنقاذ حياة هذا الشاب المظلوم ولرفع الظلم والحقرة عن كل الجزائريين، ندعو الجميع لقول لا للظلم, لا لقهر الشباب, لا للتخلص من المعارضين السياسيين والنشطاء الحقوقيين. بالتلاعب بحياة مواطنين أبرياء وجعل حياتهم وآمالهم ومستقبلهم عملة مبادلة رخيصة  ومساومتهم بها.

.

ع/ اللجنة الدولية لمساندة محمد بابا نجار

د. كمال الدين فخار و د. صلاح الدين سيدهم


Nombre de lectures : 937
5 Commentaires sur cet article
  • احمد مواطن حر
    12 janvier 2011 at 16 h 39 min -

    سياسة لااري لا اسمع هي التي سائدة في هذا البلد المعجزات لا اتكلم عن الطغمه الحاكمة القاسية قلوبهم وانما اعني الشخصيات والمنضمات الحقوق الانسان والمجتمع. الساكت عن الحق والضلم. شيطان اخرص .الشاب يموت وحيدا في سجن بابار بخنشلة بين الجدران ويقول في صوت خافت ليس خوفا من الجبابرة انما من (شدة الضلم المسلط عليه (لااتوقف عن الاضراب عن الطعام




    0
  • Tweets that mention Le Quotidien d’Algérie » لنوقف موت محمد… القاسي البطيء..Arrêtons la mort lente et pénible de Mohamed Baba Nadjar — Topsy.com
    12 janvier 2011 at 16 h 57 min -

    […] This post was mentioned on Twitter by Mesbah Smail. Mesbah Smail said: RT @die10gol: Arrêtons la mort lente et pénible de Mohamed Baba Nadjar http://bit.ly/gL40Sr #algeria #MohamedBabaNadjar #HumanRight #Jac … […]




    0
  • Sami
    12 janvier 2011 at 22 h 53 min -

    Le respect de chaque algerien , sa dignite ses droits est la base essentielle et le barem de juger une democratie !! Donc le premier pas c est revendiquer la justice pour chaque algerien !!!
    Ou sont les partis politiques de l’opposition soit disant pourquoi ils ne se sont jamais prononcés sur Baba Nadjar!!!




    0
  • MJ
    13 janvier 2011 at 8 h 59 min -
  • Nourredine BELMOUHOUB
    14 janvier 2011 at 17 h 39 min -

    Mohamed BABA NADJAR était bel et bien proche d’un parti politique, et notamment très proche de la Ligue Algérienne pour la Défense des Droits de l’Homme, pourquoi l’ont-ils abondonné dans ces moments très difficiles, si Mohamed succombe à sa grève, l’histoire retiendra le nom de ceux qui en sont responsables, tous les noms.
    En attendant priant pour Mohamed, priant Dieu le Dieu Clément et Omnipotent d’alleger sa souffrance et fasse que justice soit faite sous le signe de la Balance et du Glaive In Chaallah.




    0
  • Congrès du Changement Démocratique