Édition du
26 March 2017

اشتباكات مع قوات الأمن في اعتصام الأساتذة المتعاقدين

اشتباكات مع قوات الأمن في اعتصام الأساتذة المتعاقدين

أستاذان حاولا الانتحار أمام رئاسة الجمهورية

23-03-2011الخبر
الجزائر: رشيدة دبوب

نقابات التربية:  »المتعاقدون عملوا في سنوات الجمر وإدماجهم رد للجميل »

حركة النهضة تدعو إلى إقالة الوزير وفتح تحقيق حول تصريحات الأمين العام

شهد اليوم الثـالث من اعتصام الأساتذة المتعاقدين أمام رئاسة الجمهورية، أمس، تطورا خطيرا في الوضع، بعد إقدام أستاذين على الانتحار حرقا بالبنزين، ما أثـار ضجة وتضامنا واسعين بين زملائهم،  حيث وصل الأساتذة إلى مبنى الرئاسة في الصباح الباكر بعد ليلة قضاها البعض في نفس الشارع إثرالوعد الذي قطعوه على أنفسهم بالبقاء به إلى أن تتم الاستجابة لمطلبهم في الإدماج.
المعتصمون تفنّنوا في اليوم الثـالث في شعارات التنديد، رغم أن عددا كبيرا منهم بحّت أصواتهم من كثـرة الصراخ، حيث لم تخل هذه الشعارات من  »يا للعار يا للعار.. وزارة بلا قرار »،  »لا رجوع لا خضوع.. الإدماج حق مشروع »،  »بركات، بركات.. الإدماج أو الممات »،  »يارئيس يارئيس.. الأستاذ راهو تعيس ». لتبدأ بعدها محاولة قطع الطريق مثـلما حدث أول أمس، إلا أن قوات الأمن التي انتشرت بشكل مكثـف أمس حالت دون ذلك، حيث شكلت قوات مكافحة الشغب جدارا حال دون خروج الأساتذة إلى الطريق. وقد أسفرت محاولاتهم عن حدوث اشتباكات بين الطرفين، أغمي خلالها على أستاذة بسبب هبوط في نسبة السكر نقلت بعدها إلى المستشفى. واستمر الاعتصام المحصور بالطوق الأمني إلى الواحدة زوالا، حيث أقدم أستاذ من ولاية أدرار على محاولة انتحار بحرق نفسه بالبنزين، ما أدى إلى ضجة واسعة بالمنطقة، شدّت انتباه سكان المرادية والمارين بها، في الوقت الذي تدخلت فيه قوات الأمن لمنع المحاولة وتجريده من البنزين والولاعة. وهنا، تجدر الإشارة إلى أن المعني كان في نفسية سيئة، بعد أن فقد أربعة من زملائه خلال حادث مرور يوم الجمعة الماضي لدى تنقلهم إلى العاصمة للمشاركة في الاعتصام، كما كان قد نقل أول أمس إلى المستشفى بعد دخوله في غيبوبة نتيجة اشتباكات مع قوات الأمن لدى قطعهم الطريق في اليوم الثـاني من الاعتصام. وما لبث أن عاد الهدوء إلى المكان حتى حاول أستاذ آخر من ولاية مستغانم الانتحار بنفس الطريقة، لكن الشرطة كانت في الموعد وحالت دون تنفيذه للعملية.
الاعتصام خلّف ردود أفعال متباينة، حيث أبدت نقابات التربية تضامنها الواسع مع المعتصمين، وطالبت بالتعجيل في حل قضيتهم لتفادي أي انزلاق. فإلى جانب نقابة مجلس ثـانويات الجزائر (الكلا) التي رافقت المعتصمين في احتجاجهم، طالب المكلف بالإعلام على مستوى المجلس الوطني المستقل لأساتذة التعليم الثـانوي والتقني  »كناباست »، بوديبة مسعود، في تصريح لـ »الخبر »، بإيجاد حل جذري للقضية، بإدماج المتعاقدين الذين استلموا مهامهم في فترة كان الجميع يتهرّب فيها من التدريس في المناطق النائية بسبب الإرهاب، مطالبا بإصدار قرارسياسي استعجالي لدمجهم. وهوما ذهب إليه رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية، صادق دزيري، الذي قال:  »ينبغي التعجيل في حل هذا المشكل الذي تفاقم على  مر السنوات ». من جهته، طالب ممثـل حركة النهضة، محمد حديبي، بإقالة وزير التربية، لتماطله في حل المشكل خلال السنوات الماضية ما أدى إلى انفجاره اليوم، في الوقت الذي طالب بفتح تحقيق حول تصريحات الأمين العام للوزارة الذي ذكر أنه أصبح يصدر قرارات وتصريحات وكأنه وزير، وهذا مؤشر خطير يضيف حديبي، مطالبا بالإدماج الفوري للمتعاقدين وتعويضهم ماديا على سنوات التعاقد.


Nombre de lectures : 833
2 Commentaires sur cet article
  • Rédaction LQA
    23 mars 2011 at 12 h 18 min -

    Le Soir d’Algérie
    23 mars 2011

    ILS SQUATTENT TOUJOURS LA PRÉSIDENCE
    Les enseignants contractuels menacent d’une grève de la faim

    Les enseignants contractuels poursuivent leur sit-in de protestation au niveau de la présidence de la République. Ils envisagent d’entamer une grève de la faim et menacent de s’immoler si aucune réponse n’est apportée à leur revendication.
    Salima Akkouche – Alger (Le Soir) – La mobilisation des enseignants contractuels finira-t-elle par payer ? Si la fatigue se lit sur leur visage, leur détermination ne faiblit pas. Les enseignants contractuels ont passé, hier, leur troisième nuit dans la rue, à proximité du palais d’El Mouradia, à Alger. Ils interpellent le président Bouteflika pour donner suite à leur doléance : l’intégration sans condition. Un appel qui n’a cependant pas encore donné ses fruits. Hormis leur rencontre, lundi, avec le SG du ministère de l’Education nationale, aucun autre contact n’a été établi avec ces protestataires. Ces derniers demandent à avoir pour seul interlocuteur le président. En attendant, ils n’ont d’autre choix que d’occuper la rue, jour et nuit, devant la présidence, scandant des slogans hostiles à leur tutelle ainsi qu’à la Fonction publique et lançant des SOS au président. Visages pâles, voix éraillées, les contestataires semblent à bout de force. Cependant, leur fatigue physique n’a pas eu d’effet sur leur moral. Du moins, pour certains. Puisqu’une minorité semble à bout de nerfs au point de menacer de se suicider. Il était 12h00 quand une personne a levé une bouteille d’essence et un briquet à la main sur le toit des abribus d’El-Mouradia, puis finissant par la remettre à son collègue qui n’a pas cessé de la demander. Les forces de sécurité, craignant le pire, sont immédiatement intervenues pour jeter la bouteille en dehors de la foule. Meriem Maârouf, présidente du conseil national des enseignants contractuels, l’air épuisé, tentait péniblement de dissuader ses collègues de recourir à un tel geste. Mais ces derniers ne veulent rien entendre : «Nous allons nous immoler, car nous n’avons rien à perdre», menacent-ils. «L’intégration ou l’immolation», crie la foule. Les enseignants contractuels menacent, par ailleurs, de recourir à une grève de la faim si aucune réponse n’est apportée à leur ultime revendication. Les services de sécurité, de leur côté, ont tenté durant toute la journée d’hier de maîtriser la foule afin de ne pas perturber la circulation. En fin de compte, les protestataires refusent toujours de quitter les lieux.
    S. A.




    0
  • amel
    24 mars 2011 at 19 h 11 min -

    انا متعاقدة مند 7 سنوات والله الموت اهون الف مرة من الدل اللدي نعيشه




    0
  • Congrès du Changement Démocratique