Édition du
23 March 2017

Des « poétes » algériens chez Kadhafi :!!!استياء لزيارة شعراء جزائريين لطرابلس

ن

استياء لزيارة شعراء جزائريين لطرابلس

الشاعر نصر الدين باكرية (يسار) فالشاعر أزراج عمر وعبد العالي مزغيش في طرابلس

عبد الرزاق بوكبة-الجزائر

أثارت زيارة مجموعة من الشعراء والمثقفين الجزائريين إلى العاصمة الليبية بدعوة من أوساط مقربة من العقيد معمر القذافي جدلا في الوسط الثقافي الجزائري، حيث اعتبرها البعض انحيازا لنظام مستبد، وتفهمها آخرون بحجة أنها زيارة إلى دولة جارة تتعرض للقصف والتدخل الأجنبيين.

وطالب الشاعر رابح ظريف أصحاب هذه الخطوة بالاعتذار للشعب الجزائري لأن ما قاموا به يتنافى -من وجهة نظره- مع مبدأ نصرة المظلوم التي دأب عليها الشعب الجزائري على مدار التاريخ.

« 

في بلاط الموت
وأضاف صاحب ديوان « فاكهة الجمر » في تصريح للجزيرة نت « حين رأيت أحدهم يقف في منزل تعرض للقصف، وكان ينظر إلى الكاميرا كأنما يحاول أن يقول: إن القذافي مظلوم، تساءلت: لماذا لا يزور هذا الشاعر الشرق الليبي ليرى ما فعلته كتائب القذافي في الإنسان والمكان قبل أن يتدخل الناتو؟ ».

وتساءل الشاعر رمزي نايلي « إذا كان الشاعر هو صوت الإنسان الحقيقي، فكيف يستطيع أن يكون ضيفا في بلاط الموت والسواد؟ »، وقال صاحب ديوان « فاعل الحبر » للجزيرة نت « من وافق على دعوة قدّمها له القذافي في ظل هذه الظروف وهذا التقتيل، يعدّ في نظري جنديا في كتائب الموت لا شاعرا يصدح قلمه بالحياة.. من كان يتصور أن الشعراء عادوا ليلتمسوا وزن سخافتهم ذهبا ». 

وذهب الكاتب والمدون يوسف بعلوج إلى حد مطالبة زائري طرابلس الغرب بالكشف عن قيمة المبالغ المالية التي قبضوها من جماعة القذافي مقابل هذه الزيارة، حيث صرح للجزيرة نت « من المؤكد أن من يفعل مثل هذا الأمر يكون قد حصل على إغراءات مادية، وهو ما أكده لي أصدقاء عُرض عليهم الذهاب ورفضوا إيمانا منهم بحق الشعب الليبي في عيش كريم وحاكم عاقل ».

الشاعر عبد العالي مزغيش

فضول وتضامن
من جهة أخرى أبدى الشاعر نصر الدين باكرية -أحد المشاركين في هذه الزيارة- فخرا بخطوته هذه، مؤكدا أن فضوله لمعرفة الواقع الليبي وإصرار بعض الأصدقاء الليبيين جعلاه يوافق على الدعوة.

وسألته الجزيرة نت عن جملة التأملات التي خرج بها من هذه الزيارة، فقال باكرية « اكتشفت من خلال احتكاكي بالناس هناك أن تدخل حلف الناتو في ليبيا أكسب القذافي شعبية لم يكن هو ذاته يحلم بها طيلة 40 عاما، وأن هناك من يلعن الناتو لأنه أفسد على ليبيا فرصة تاريخية للتغيير، ومدّ في عمر وجوه مهترئة ملها الليبيون ».

وأكد « لقد استطعت تكوين رؤية بالمعاينة الميدانية عن حقيقة الوضع في الشطر التابع للقذافي، والذي تطبعه الأزمة على كل الأصعدة، خاصة أزمة الثقة، إذ اكتشفتُ أن الكثير من المسؤولين الليبيين ينتظرون الفرصة السانحة للفرار، وأن البعض باق هناك لسبب واحد هو خشيته من أن يتهم بالخيانة ».

كما أكد الشاعر عبد العالي مزغيش -أكبر المتحمسين للزيارة- أنه كان يود زيارة بنغازي أيضا لكن وضعها الأمني لا يسمح له بذلك، مبررا زيارته إلى طرابلس بأنه يرفض التدخل الأجنبي في أي دولة عربية بغض النظر عمن يحكمها. 

وأكد في مزغيش في تصريح للجزيرة نت « وجب علينا التضامن معهم، فهم كما قال لي أحدهم: لا نريد أن تحاربوا معنا الناتو وأذياله، لأننا قادرون على مواجهته لإيماننا بالعدالة الإلهية، لكننا لا نحب أن يخذلنا إخواننا العرب ».

وأضاف « أنا زرت بلدا عربيًا ولم أزر إسرائيل، وآمل أن أعود إلى هناك وقد وضعت الحرب أوزارها ».

المصدر: الجزيرة

Nombre de lectures : 1237
8 Commentaires sur cet article

LAISSER UN COMMENTAIRE

*

*

  • Arezki
    7 août 2011 at 19 h 25 min - Reply

    Honte à eux, se vendent pas chèr!




    0
  • fateh
    7 août 2011 at 19 h 43 min - Reply

    On se rappel egalement des poetes qui faisaient l’eloge au criminel saddam hussein. Durant la revolution Egyptienne des artistes ont fait appel au soutien du senil pleurnichard assassin moubarak.
    Finalement l’histoire humaine de la dignite triomphera de tous ceux qui se vendent pour du bakhchiche ou appelez le comme vous voulez ,comme c’est le cas chez nous et l’homme libre aura tjrs son dernier mot.




    0
  • vevtre – creux
    7 août 2011 at 20 h 46 min - Reply

    hadouk ashab echa3r el mathoune?.




    0
  • Djamel
    7 août 2011 at 22 h 52 min - Reply

    Are they going to change the picture of the tyrant. I guess they don’t know ever what is going on around them……they are blind and looking just to be a star. This is just a show.




    0
  • mohamed
    7 août 2011 at 23 h 08 min - Reply

    Faut pas leur en vouloir, ils ont un estomac a la place du cerveau? Ils font pitié, il manque quand meme les portraits de pinochet, de pol pot,de salazar,de sadam, de videla,de hassan 2,de poutine, de franco, de benali, moubarek et la boucle sera bouclé.hchouma alikoum vous salissez le pays.




    0
  • merzouk
    8 août 2011 at 0 h 30 min - Reply

    pourquoi avoir brandi la photo du dictateur , antinationaliste antirévolutionnaire , proégyptien ,baas Boukharouba Mohamed dit Boumediene




    0
  • SAID
    8 août 2011 at 14 h 26 min - Reply

    Et vous avez oublié les algeriens qui, au lendemain des evenments d’oct 88, aprés que chadli eut reconnu avoir donné l’ordre de tirer sur la population, sont sortis crier TAHIA CHADLI dans plusieurs wilaya ???
    Les COURTISANS, ça sert à chanter les louanges des dictateurs.




    0
  • talwitrezki
    9 août 2011 at 15 h 18 min - Reply

    degaules avait dit en 1958:rendez-vous dans 30 ans.bien sur que son intention était la deuxième reconquete de l’algérie.mais ,cette fois-ci,il ne la fera pas avec ses militaires.les déserteurs de la dernière heure vont la lui faire.
    scénario:le drs glorifie le fis aux élections de 1991 en l’aidant à les remporter par un score fleuve.le drs reprend ce qu’il a donné(rupture du processus).le drs convertit l’euphorie des islamistes en révolte.le drs réussit ainsi à pousser le fis à prendre le maquis.le drs infiltre alors cette naive armée.le drs déclare enfin la guerre au peuple.(drs=commanditaire;islamistes=main d’oeuvre)




    0
  • Congrès du Changement Démocratique