Home » Revue de presse » حادثة الجزائر قد تضعف نفوذ رئيس المخابرات Algeria hostage crisis could weaken veteran spymaster

حادثة الجزائر قد تضعف نفوذ رئيس المخابرات Algeria hostage crisis could weaken veteran spymaster

حادثة الجزائر قد تضعف نفوذ رئيس المخابرات

إن كان ثمة أحد في الجزائر يعرف القصة الكاملة لما حدث في منشأة عين أميناس لإنتاج الغاز في الصحراء فهو الجنرال محمد مدين، الذي يؤثر بطبعه الصمت.

وبينما تتردد أصداء حادثة احتجاز الرهائن في أرجاء شمال أفريقيا، يشرف رئيس إدارة الاستخبارات والأمن، الذي تصفه صحيفة غارديان البريطانية بالرجل الغامض، على عملية تعقب المقاتلين الذين دبروا ونفذوا اقتحام المنشأة.

وقاد نائبه، الجنرال بشير طرطاق، العملية التي أنهت أكبر حدث « إرهابي » يقع في الأرض الجزائرية، مما هدد صادرات البلاد الحيوية من الغاز إلى الغرب. وقد اشتُهِر طرطاق « بقسوته وطموحه ».

أما مدين، المعروف أيضا باسم توفيق، فقد ظل بعيداً عن الأضواء رغم أن الصحيفة البريطانية تعتبره أقوى رجل في البلاد بعد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وربما المرشح لخلافته، بل إن البعض -بحسب الصحيفة- يرى أنه أقوى حتى من الرئيس نفسه.

وقد كشفت الوثائق التي تم نشرها على موقع ويكيليكس الإلكتروني، ما صرح به دبلوماسيون أميركيون في إحدى البرقيات بالقول « إن الجزائر ظلت تُحكَم بالتناوب ومن خلف الكواليس من قِبل مجموعة متنوعة من رجال السلطة، حيث اتضح أكثر فأكثر أن هذه المجموعة يقودها أساسا مدين وبوتفليقة ».

وعلقت الغارديان بالقول « إن بوتفليقة البالغ من العمر 75 عاما، كان غائبا طوال الأزمة حيث كان يخضع للعلاج الطبي في جنيف بسويسرا.

وتقول مصادر مطلعة إن مدين والجيش أبقيا بوتفليقة خارج الصورة تعبيرا عن غضبهم لما تسرب من أنباء من باريس بشأن موافقته السماح للطائرات الفرنسية بعبور الأجواء الجزائرية لمهاجمة « المتمردين الإسلاميين » في مالي.

وأشارت الصحيفة إلى أن صور مدين، (73 سنة) المعتل الصحة، نادرا ما تُنشر. وقال عنه محلل أوروبي إنه يلتقي رؤساء أجهزة الأمن في الدول الأخرى مثل « فرنسا وأميركا وروسيا وربما السعودية وحتى مصر، لكنه لا يقابل سوى كبار المسؤولين فقط ».

وُلد محمد مدين في منطقة القبائل عام 1939 وعمل في جيش الاحتلال الفرنسي قبل أن ينشق عنه عقب اندلاع الثورة الجزائرية بقيادة جبهة التحرير الوطني في 1954. وتلقى مدين تدريبه على يد المخابرات الروسية (كي جي بي) ورُقِّيَ بعد أحداث الشغب في 1988 ثم أصبح رئيسا لإدارة الاستخبارات والأمن في 1990 ليكون ربما أقدم مسؤول يتولى رئاسة جهاز مخابرات في العالم.

وفي ظل قيادته تمكن جهاز المخابرات من اختراق بعض الجماعات المسلحة، واتُهم بارتكاب مجازر للنيل من سمعة أعدائه الذين التحق بعضهم فيما بعد بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

ومضت الصحيفة إلى القول إن أحداث عين أميناس ربما تكون قد أضعفت رئيس المخابرات « المخضرم ». ويقول المستشار في الشؤون الجزائرية، جورج جوف، إن بوتفليقة « تخلص من كثير ممن عارضوه لكنه ظل عاجزا عن إيقاف إدارة الاستخبارات والأمن عند حدها

 

« دليل أسلوب عملهم نسخة مطابقة تماما لمنهجية الكي جي بي، جهاز مخابرات الاتحاد السوفيتي سابقا » حسب فول جيريمي كينان، وهو خبير في الشوؤن الجزائرية بجامعة لندن، الذي أضاف « هذا يعني تشكيل هذه الجهات « إرهابيها » وإنشاء النقابات الموازية، بحيث لا يستطع أحد معرفة ما يجري على الأرض، ثم تفتيتهم لزيادة تعقيد الوضع، إنه بحق، أكثر أشكال التحكم ذهولا، أما الجنرال مدين، فهو شخص لا يعرف الرحمة  مطلقا. »

 

ونظرا لما يحظى به الجنرال مدين من إشادة مريبة المكتسبة من سمعته الخارقة، جعل البعض يذهب إلى حد التلميح إلى أن هجوم عين أمناس كان خدعة قذرة أخرى « أخرجتها » مديرية الاستعلام والأمن لـ « إثبات » خطر التطرف الجهادي، وإن كانت تفاصيل الغارة مشوشة غير واضحة كما أن هناك قلق وتساؤلات حول الطريقة التي انتهجتها السلطات الجزائرية في معالجة الأزمة. ولكن مع ذلك، لا يوجد أي دليل يثبت أن الحادثة لم تكن عملية إرهابية حقيقية. زمن ضم يبدو  أن الأمر ناتج عن فوضى وفشل أكثر منه مؤامرة.

قد يتبين في نهاية المطاف أن قضية عين أمناس ساهمت إلى حد كبير في إضعاف مكانة مدير الأمن المخضرم. « لقد تخلص بوتفليقة من الكثير من معارضيه لكنه لم يستطع وضع حد لمديرية الاستعلام والأمن »، حسب تصريح جورج جوف وهو خبير استشاري مختص بالجزائر.

 

من جهته « لحق ضرر كبير بطرطاق، حيث تبين أن النظام الذي يترأسه هو ومدين، كان عاجزا وغير كفء في وقت لم يتم بعد تسوية موضوع خلافة بوتفليقة . وكان يعرف الناس أن هناك قدر كبير من عدم الكفاءة المثيرة للذعر والتوجس، إلى جانب قدر كبير من الوحشية التي ربما لم يكن لها أي لزوم، الأمر الذي يثير تساؤلات حول كفاءة مديرية الاستعلام والأمن. « 

 

الغرديان، 25 جانفي 2013

ايان بلاك، مراسل الغرديان لشؤون الشرق الأوسط

=========================================================

http://www.guardian.co.uk/world/2013/jan/25/algerian-hostage-crisis-tewfik-mediene

Algeria hostage crisis could weaken veteran spymaster

General Mohamed 'Tewfik' Mediene

General Mohamed ‘Tewfik’ Mediene, Algeria’s rarely photographer spymaster, is considered by some to be more powerful the country’s president

If anyone in Algeria knows the full story of what happened at the In Amenas gas facility in the Sahara it is General Mohamed « Tewfik » Mediene. And he, characteristically, is not talking.

As the echoes of the hostage drama reverberate across north Africa, the mysterious head of the DRS intelligence agency is leading the effort to hunt down the jihadists who orchestrated the raid.

His deputy, General Bashir Tartag, commanded the assault that ended the most high-profile terrorist incident to take place on Algerian soil, threatening vital gas exports to the west. Tartag, known as « Le Bombardier », also has a reputation for brutality and ambition.

Mediene, 73 and in poor health, has stayed in the shadows. Described as « the God of Algiers », the spymaster is the most powerful man in the country after President Abdelaziz Bouteflika – and perhaps a candidate to succeed him; some say he is even more powerful.

« Algeria has long been governed, alternately more and less behind the scenes, by varying groups of men known collectively as ‘le pouvoir’ [the power], » US diplomats said in a 2007 cable released by WikiLeaks. « It has become increasingly clear that the « pouvoir » now consists primarily of Mediene and Bouteflika. »

The 75-year-old president was absent throughout the crisis, undergoing medical treatment in Geneva. Mediene and the army, say well-placed sources, kept him out of the picture because they were angry that his agreement to let French planes fly over Algeria to attack Islamist rebels in Mali was leaked from Paris.

The Algerian regime is famously opaque. Photographs of Mediene are rare – duringat official ceremonies cameras systematically avoid his face. « Mediene meets other security chiefs. The French, the Americans, the Russians, probably the Saudis and maybe the Egyptians. But only the big boys, » says a European analyst.

Born in Kabylie in 1939, Mediene served in the French colonial army and deserted after the start of the FLN revolt in 1954. Trained by the KGB, he was promoted after the 1988 riots and became head of the DRS in 1990 – which probably makes him the longest-serving head of any intelligence agency in the world.

Mediene was a tough and influential figure at a crucial moment in 1992 when the military cancelled elections that Islamists were poised to win, triggering a bloody civil war that claimed about 150,000 lives over the next few years. He was with the hardline « eradicateurs », not the « conciliateurs » who backed negotiations.

Under his command the DRS infiltrated armed groups and was accused of committing massacres to discredit its enemies – some of whom later morphed into al-Qaida in the Islamic Maghreb (AQIM). Allegations of torture were rife.

« Their operating manual was straight KGB, » says Jeremy Keenan, an Algeria expert at London University. « That means creating your own terrorists, setting up parallel trade unions so nobody knows what’s going on, and then atomise them. It’s the most stunning form of control. Mediene is absolutely ruthless. »

It is a backhanded tribute to Mediene’s formidable reputation that some have suggested the In Amenas attack was another DRS dirty trick designed to « prove » the danger of jihadi extremism. Details about the raid remain confused and there is concern about the way that it was handled by the Algerian authorities. But there is no evidence that it was not a genuine terrorist incident. It looks much more like a cock-up than a conspiracy.

« The DRS is a powerful agency in Algeria but it is wrong to think that it can control everything, » says Francis Ghiles, a Maghreb analyst at the Barcelona Centre for International Affairs. « This was a major failure for Algerian security. They would not have been complicit in something like this. Mediene’s whole raison d’etre is to make Algeria secure. »

In Amenas may well turn out to have weakened the veteran security chief.

« Bouteflika got rid of a lot of people who opposed him but he has not been able to stop the DRS, » says George Joffe, a consultant on Algeria.

« Tartag has been rather badly damaged. The system over which he and Mediene preside has been shown to be incompetent at a time that the succession to Bouteflika has not been resolved. People know there was a level of incompetence that is frightening and a level of brutality that was probably unnecessary. That raises questions about the competence of the DRS. »



Nombre de lectures: 9911 Views

2 Reponses pour " حادثة الجزائر قد تضعف نفوذ رئيس المخابرات Algeria hostage crisis could weaken veteran spymaster "

  1. still dit :

    There are at least three bad jokes in the article above.
    The first is: « the spymaster is the most powerful man in the country after President Abdelaziz Bouteflika ».
    The only power Bouteflika has is his ACTING the role of a president.
    The second joke: »Mediene’s whole raison d’etre is to make Algeria secure. »If his raison d’etre were to make Algeria secure why have we been in trouble since 1990, when he became head of the DRS?
    Third, a 3 layer-joke: “People know there was a level of incompetence that is frightening and a level of brutality that was probably unnecessary. That raises questions about the competence of the DRS. »First layer, the DRS has never made an attempt to save anything but the regime. Even if it had to save anybody it couldn’t do but by killing somebody else. It may have saved In Amenas “gas site” but it did only by killing more innocent hostages than terrorists. Second, wasn’t the level of the DRS incompetence frightening when it slaughtered innocent women and children by the hundreds in the nineties? Was that brutality necessary then? Third, is it only now –that “genuine” western innocence is hurt –that the time has come to question the DRS competence? Though it has fully shown its very competence: killing, only killing, just killing.

    Ce commentaire vous plait ? : Thumb up 1

  2. papousse dit :

    When medias and people talk too much about the head of intelligence secret service of Algeria, that means there is no anymore secret for that head actor and his « mission » should be over soon including the leading system which runs the country for awhile.

    Ce commentaire vous plait ? : Thumb up 1

Laisser un commentaire