Édition du
5 December 2016

بكالوريا 2016 تجترّ سيناريو 1992: سينابريو « بن محمد » ينذر برحيل « بن غبريط »

بكالوريا 2016 تجترّ سيناريو 1992:Bac de Benbouzid

سيناريو « بن محمد » ينذر برحيل « بن غبريط »

2016/06/16
author-picture

icon-writerكامل الشيرازي

صحافي بموقع الشروق أونلاين

 

 http://www.echoroukonline.com/

 

أعاد ما شهده امتحان شهادة البكالوريا 2016، إلى أذهان الجزائريين ما حصل في دورة 1992، حين انفجرت فضيحة تسريب الأسئلة وعجّلت باستقالة الوزير السابق للتربية « علي بن محمد »، فهل يترتب عن اجترار التسريب هذه المرة رحيل الوزيرة المثيرة للجدل « نورية بن غبريط رمعون »؟

قبل 24 عاما، عاش قطاع التربية حالة غير عادية « فخّخت » بكالوريا صائفة 1992، وفي شهادته لـ « الشروق »، روى « علي بن محمد » الذي كان وزير القطاع في عهد الرئيس الراحل « محمد بوضياف »، إنّ الأخير استدعاه في الثاني عشر مارس 1992 لمناقشة مشروع إعادة هيكلة التعليم الثانوي، الذي اقترحته وزارته، لكن « بن محمد » فوجئ في الرابع عشر أفريل 1992 طلب موفد « بوضياف » منه تأجيل العمل بالمشروع خلال تلك السنة، وهو ما لم يهضمه الوزير وجعله يطلب الاستقالة، أو الإقالة.

ويذكر « بن محمد » أنّه تفاجأ بعد أسبوع من تلك الحادثة، بشن « بوضياف » في خطاب رسمي، هجوما لاذعا على المنظومة التربوية ووصفه المدرسة بـ  »المنكوبة »، وهو ما لم يستسغه الوزير وجعله يقدّم استقالته في نهاية أفريل 1992 تحت مبرر « أرفض أن أكون وزيرا لمدرسة منكوبة ».

وأسرّ « بن محمد » أنّه أبلغ الرئيس الراحل في الرابع ماي 1992 « تواجده في حالة حصار »، وأصبح الوضع أكثـر خطورة، حين وصل الأمر لحد  »تسريب مواضيع البكالوريا » التي شارك فيها ربع مليون مترشح، وشملت الفضيحة تسريب ستة مواضيع، وحتى المواضيع الاحتياطية طالها التسريب!

ما تقدّم، دفع « بن محمد » إلى الجزم بأنّ ما حصل كان « مؤامرة محبوكة، لكنها ساذجة لحد بعيد »، بيد أنّه استقال في الخامس عشر جوان 1992 رغم معارضة الرئيس ».

وبالعودة إلى بكالوريا 2016، لا يمكن فصل ما حدث هذا العام عما انتاب دورة بكالوريا 2015، حين جرى نشر مواضيع البكالوريا على شبكة التواصل الاجتماعي « فيسبوك »، بالتزامن عن إقصاء 61 غشاشا، وهو ما عزته « بن غبريط » مساء الثامن جوان 2015 إلى شخصين تورطا في « التشويش »، وقالت إنّه جرى التعرف على حسابيهما بـ « فيسبوك »، وهما ينحدران من ولايتين مختلفتين، معتبرة آنذاك إنّ الأمر لا يتعلق البتة بـ « تسريب مواضيع » بل بما وصفتها « محاولة تزوير ».

لكن الأوضاع ازدادت فداحة في 2016، فرغم شلّ تقنية « الجيل الثالث » وتسخير (صواعق) الدرك وإقرار سلسلة تدابير لدحر « الإجرام الالكتروني »، إلاّ أنّ ذلك لم يحل دون منع تسريب مواضيع البكالوريا التي طالت أكثر من مادة واتخذت من فضاء (فيسبوك) مرتعا لها!

ويبدو أنّ صمود « بن غبريط » سيكون صعبا بُعيد ما حدث، علما أنّ المرأة التي استخلفت « بابا أحمد » قبل سنتين، لم تتمكن من إيقاف التململ في المدارس، على وقع اشتداد القبضة الحديدية بينها وبين جمهور النقابات، هذه الأخيرة عمدت في أكثر من منعرج إلى شل الحراك العام.

ولم تهتد « بن غبريط » إلى فكّ ألغام وتراكمات أسلافها، حيث لا تزال المنظومة التربوية تتخبط في مشاكل كثيرة ومعقدة، كانعدام النقل المدرسي، والاكتظاظ في الأقسام، والمشاكل الخاصة بعمال التربية الذين لازالوا متمسكين بمطالبهم بخصوص تحسين ظروف ووضعية العمل، إضافة إلى « إصلاح » الإصلاحات، ووصفة « الجيل الثاني » التي أفرزت الكثير ولا تزال!


Nombre de lectures : 6177
7 Commentaires sur cet article

LAISSER UN COMMENTAIRE

*

*

  • STILL
    2 juin 2016 at 21 h 06 min - Reply

    إصلاحات بن محمد تطيح بإصلاحات بن(زاغو/غبريط). و بالأحرى,فإن التيارين ينتقمان الواحد من الآخر على حساب سمعة البلد و أعصاب المترشحين و ذويهم.الذين أطاحوا بإصلاحات بن محمد هم الذين جاؤوا ببن غبريط لتمرير « إصلاحاتهم » و دامت لهم اليد العليا فلعلهم يغضون الطرف عن هذا الفيل-فيلهم- الذي يرتع في « الكوزينه ».Wait and see.

    Ce commentaire vous plait ? : Thumb up 5

  • ساسي
    16 juin 2016 at 0 h 19 min - Reply

    ولا كرامة ولا دين ولا معاملوولا انسانية لا رحيل ايها الخونة -خيانة الامانة -ايها الغدارون ايها المتمسلمون انتم تطعنون في الظهر لا شرف لكم

    Ce commentaire vous plait ? : Thumb up 0

  • ساسي
    16 juin 2016 at 0 h 24 min - Reply

    من سرب اﻷسئلة هم فئة قليلة تجردت من كل معاني النبل واﻷخﻻق واﻷمانة تلك الفئة أثرت على سمعة اﻷغلبية المحترمة النبيلة لﻷسف…!!!
    ﻻ استبعد اطﻻقا من أن تسريب اﻷسئلة مخطط له ويهدف احراج الوزيرة كما يهدف الى إدامة الشعور بفقدان الثقة واستمرار اﻹحساس بفقدان اﻷمل بالتغيير نحو اﻷفضل….
    لن ادافع عن وزيرة او وزارة فمنتقديهم كثر سواء نقدا بناء او نقدا هداما ….

    ولكنني لن اتخيل أن احدا يبرر لمن سرب اﻷسئلة فالخيانة ﻻ تبرر…

    Ce commentaire vous plait ? : Thumb up 0

  • ساسي
    16 juin 2016 at 0 h 28 min - Reply

    الجزائر دولة جمهورية ديموقراطية مدنية وليست لطرف او لحزب اولفئة معينة فالجزائر لكل ابنائها سواء في الداخل او الخارج بغضالنظر عن عرقهم ودينهم وجنسهم تمت

    Ce commentaire vous plait ? : Thumb up 0

    • STILL
      28 juin 2016 at 11 h 02 min - Reply

      لمن تحكي زابورك يا داود؟

      Ce commentaire vous plait ? : Thumb up 0

  • ساسي
    16 juin 2016 at 0 h 31 min - Reply

    قال صلى الله عليه وسلم في ذم الخيانة : ( آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف ، وإذا أؤتمن خان ). (رواه البخاري برقم 33ومسلم برقم 59) .
    ومما ورد في فضل الأمانة ما ثبت من قول الرسول صلى الله عليه وسلم (الخازن الأمين الذي ينفذ وربما قال : يعطي ما أمر به كاملاً موفراً طيباً به نفسه ، فيدفعه إلى الذي أمر له به ، أحد المتصدقين ). ( رواه البخاري برقم 1438) .
    و قال الذهبي في كتابه (الكبائر) الكبيرة الرابعة والثلاثون : الخيانة : والخيانة في كل شيء قبيحة ، وبعضها شر من بعض ، وليس من خانك في فلس كمن خانك في أهلك ومالك ، وارتكب العظائم . وقال صلى الله عليه وسلم : ( لا إيمان لمن لا أمانة له ، ولا دين لمن لا عهد له ) . (رواه أحمد 3/135) .
    ومسك الختام الله أسال أن يجعلنا من القائمين بالأمانة البعدين من الخيانة وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    Ce commentaire vous plait ? : Thumb up 0

  • ساسي
    16 juin 2016 at 0 h 31 min - Reply

    وقد أمر الإسلام بحفظ الأمانة وأدائها ، وذم الخيانة ، وحذر منها كما قال تعالى (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا) (سورة النساء آية 58) قال ابن كثير رحمه الله أنها عامة في جميع الأمانات الواجبة على الإنسان، وهي نوعان : حقوق الله تعالى من صلاة وصيام وغيرهما وحقوق العباد كالودائع وغيرها. (تفسير ابن كثير1/ 488).
    وقال تعالى في صفات المؤمنين ( وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ ) . (سورة المؤمنون آية 8) .
    وقال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون ) (سورة الأنفال آية 27).

    Ce commentaire vous plait ? : Thumb up 0

  • Congrès du Changement National

    Galeries photos