Édition du
20 May 2018

لهذه الأسباب أحبكن !

بقلم فضيل بوماله

أمهات، زوجات،بنات أو أخوات مكلومات في أكبادهن، « محروڨات القلب » على ابن، زوج، أب أو أخ. صرن مع مرور الزمن بكل ألوانه وصروفه مناضلات يقاومن الظلم و الصمت وبيع الذمم تحت راية البحث عن « الحقيقة والعدالة ». فيهن من لقيت بارئها وفيهن من تحطمت أسرهن وأخريات كبرن في ظلمة المجهول والعدالة الغائبة و….. »المنتظرة ». لكل واحدة قصة..ولكل واحدة ملحمة. وكلهن يلخصن الجزائر المغدورة.
إنهن، بكل صفاتهن وعلاقات قرابتهن، صوت « المفقودين » الذين نظل نجمع في حقهم بين أمل اللقاء وعذاب الفراق.
أيتها الحرائر، أحبكن في بعضكن وجدت والدتي عليها الرحمة والرضوان وفي أخريات منكن وجدت نفسي أخا وسندا. والحق الحق أقول لجميعكن: فيكن وجدت الاخلاص والوفاء والشجاعة والموقف والثبات وقيم الحق والحقيقة والعدل دون أن أنسى معاني الصمود ضد التناسي والنسيان والذاكرة الانتقائية وعنف النظام وانتكاسة المجتمع. إنكن ايتها الحرائر تعبرن، بصبركن صبر أيوب وألامكن ألم يعقوب، عن طبيعتكن وفطرتكن ورسالتكن في وطن يموت كل يوم أمام مرآى ومسمع أمة هاربة من إيمانها به ودفاعها عنه متنصلة من واجباتها باحثة عن خلاصها فردا فردا. إنكن تعنين لي الامل والخير بل و » الرجولة » بمعناها القيمي والانساني..ولهذه الأسباب أحبكن وأظل الى جانبكن ما حييت ..ورب أخ لم تلده أمك.
ابنكن واخوكن
فضيل


Nombre de lectures : 724
UN COMMENTAIRE

LAISSER UN COMMENTAIRE

*

*

  • Ayoub Bouazza
    13 mai 2018 at 19 h 17 min - Reply

    Rabi yanssourkom wa yansour lhak aina ma kane.




    0
  • Congrès du Changement Démocratique