Édition du
9 December 2018

من يحاكم الاستاذ نورالدين أحمين ولماذا؟

بقلم فضيل بوماله

يحاكم اليوم الاستاذ نورالدين أحمين المحامي بمجلس قضاء غرداية.
من يحاكمه؟القضاء. من خصمه؟ القضاء.
ما موقف المنظمة الوطنية للمحامين ناحية المدية: الصمت وعدم مساندة عضوها المحامي ثم الدخول كطرف غير مباشر بمعية القضاء ضد المحامي نفسه. وبعدها يتم استدعاؤه للمثول أمام المجلس التأديبي التابع لمنظمة المحامين ناحية المدية يوم 23 جوان القادم.
استنتاجات أولية:
-القضاء يحاكم مهنة المحاماة باعتماد كل السبل والخروقات.
– منظمة المحامين ناحية المدية برئاسة النقيب مناد المحامي تتخلى عن الاستاذ أحمين .
– القضاء يحاول في الجلسة السابقة استدعاء النقيب
– العمل المشترك كما يبدو بين نقيب المحامين ومجلس قضاء غرداية
– التحضير كسيناريو لشطب المحامي من المنظمة ونزعه صفة المحامي دون انتظار نتائج محاكمته.
الهدف:
– معاقبة الاستاذ أحمين على نشاطه الحقوقي و مواقفه السياسية.
– تخويف المحامين ووضع سيف الحجاج على مهنة المحاماة
– كسر كل عمل جماعي بين المحامين ونشطاء المجتمع المدني.
-إخضاع كل الأصوات المناوئة بما فيها الحقوقية والقانونية لماكينة القضاء و التها الأمنية ومن ثم إخضاع الجميع الجهاز التنفيذي ومخططاته السياسية القادمة.
وأيا كانت الخلفيات والمناورات وبانتظار الإتجاه المسيس الذي سيتخذه مجلس قضاء غرداية، فانني، كباقي النشطاء والحقوقيين والمحامين الشرفاء، أعبر عن دعمي المطلق للاستاذ نورالدين أحمين ولكل فريق دفاعه وأطالب جهاز القضاء بتفادي هذا المزلق الخطر بتأكيد براءة الاستاذ أحمين.
كما أدعو كل النشطاء للتجند من أجل دعمه أمام منظمة المحامين ناحية والسيد مناد النقيب تحديدا يوم 23 جوان وكشف خيوط « المؤامرة » التي حيكت وتحاك للاستاذ أحمين.
للمتابعة…
فضيل بوماله


Nombre de lectures : 3202
PAS DE COMMENTAIRES

LAISSER UN COMMENTAIRE

*

*

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

Congrès du Changement Démocratique