Édition du
21 November 2018

عبد الله بن نعوم جريمة أخرى في سجل النظام

عبد الله بن نعوم جريمة أخرى في سجل النظام.
في ضرورة تشكيل خلية أزمة حقوقية استعجالية!
بقلم فضيل بوماله

أن يعارض شخص بسيط ظلم وفساد النظام فتلك ادنى واجباته. ولكن أن يسلط النظام بكل أجهزته القمعية عقابه وقهره على شخص بسيط فتلك جريمة أخلاقية وسياسية.
عبد الله بن نعوم نموذج لذلك الجزائري البسيط المعذب فوق الأرض.فمنذ سنوات طويلة والرجل يعيش المضايقات..التحرش الأمني..التجويع..الإعتقالات..المتابعات.. المحاكمات..السجون.
ابن نعوم يقبع حاليا بسجن بلعسل بغيليزان.وأي عسل؟ عسل زنزانات نظام فقد أخلاقه وآدميته. نظام لا يعترف بالقانون والحقوق فما بالكم بالإنسان.
ابن نعوم بين الحياة والموت..فهو مضرب عن الطعام منذ خمسة وعشرين يوما في جو يخيم عليه الصمت المتواطيء داخل أجهزة النظام وفي أوساط الإعلام و المنظمات الحقوقية الا ما قل وندر.
هل يريد النظام تكرار حالة الصحفي السجين الفقيد محمد تامالت ؟ ذلك آخر اهتماماته ولن يشعر بأدنى وخز ضمير اللهم إلا تحركت الضمائر الضحية في كل مكان بالضغط والفضح والمساءلة.
إن قضية ابن نعوم قضيتنا جميعا حقوقيا وإنسانيا. فالبارحة تامالت وقبله الآلاف..واليوم ابن نعوم..وغدا بوماله وبعد غد أنت..وهم وهن ونحن جميعا.. فالنظام لن يتوقف عن مضايقاته ومطاراداته واعتقالاته ما دمنا فرقاء مشتتين تحت دعاوى تافهة مخزية وأغطية إيديولوجية تمييزية حقيرة تتنافى والاختلاف وإنسانية الإنسان.
ابن نعوم، كما هو بأفكاره و نضاله، كما غيره من المضطهدين والمتابعين في كل الشرائح يحتاجون منا موقفا موحدا. 
وللمرة لا أدري كم، أعبر عن تضامني المطلق مع السجين السياسي والحقوقي عبد الله بن نعوم ودعمي لأسرته وأضم صوتي لاصوات ما تبقى من أحرار وشهود الحق في الدعوة لإطلاق سراحه.. ولمواجهة ماكينة الاستبداد والفساد ، أدعو كل النشطاء و أصحاب الرأي والمواقف لتشكيل « خلية أزمة حقوقية استعجالية » تضم وجوها حقوقية وتطرح وضعية حقوق الإنسان..كل إنسان من المستضعفين في أرض الشهداء. 

فضيل بوماله

الموقف /حقوق الإنسان.عبد الله بن نعوم جريمة أخرى في سجل النظام.في ضرورة تشكيل خلية أزمة حقوقية استعجالية!بقلم فضيل بومالهأن يعارض شخص بسيط ظلم وفساد النظام فتلك ادنى واجباته. ولكن أن يسلط النظام بكل أجهزته القمعية عقابه وقهره على شخص بسيط فتلك جريمة أخلاقية وسياسية.عبد الله بن نعوم نموذج لذلك الجزائري البسيط المعذب فوق الأرض.فمنذ سنوات طويلة والرجل يعيش المضايقات..التحرش الأمني..التجويع..الإعتقالات..المتابعات.. المحاكمات..السجون.ابن نعوم يقبع حاليا بسجن بلعسل بغيليزان.وأي عسل؟ عسل زنزانات نظام فقد أخلاقه وآدميته. نظام لا يعترف بالقانون والحقوق فما بالكم بالإنسان.ابن نعوم بين الحياة والموت..فهو مضرب عن الطعام منذ خمسة وعشرين يوما في جو يخيم عليه الصمت المتواطيء داخل أجهزة النظام وفي أوساط الإعلام و المنظمات الحقوقية الا ما قل وندر.هل يريد النظام تكرار حالة الصحفي السجين الفقيد محمد تامالت ؟ ذلك آخر اهتماماته ولن يشعر بأدنى وخز ضمير اللهم إلا تحركت الضمائر الضحية في كل مكان بالضغط والفضح والمساءلة.إن قضية ابن نعوم قضيتنا جميعا حقوقيا وإنسانيا. فالبارحة تامالت وقبله الآلاف..واليوم ابن نعوم..وغدا بوماله وبعد غد أنت..وهم وهن ونحن جميعا.. فالنظام لن يتوقف عن مضايقاته ومطاراداته واعتقالاته ما دمنا فرقاء مشتتين تحت دعاوى تافهة مخزية وأغطية إيديولوجية تمييزية حقيرة تتنافى والاختلاف وإنسانية الإنسان.ابن نعوم، كما هو بأفكاره و نضاله، كما غيره من المضطهدين والمتابعين في كل الشرائح يحتاجون منا موقفا موحدا. وللمرة لا أدري كم، أعبر عن تضامني المطلق مع السجين السياسي والحقوقي عبد الله بن نعوم ودعمي لأسرته وأضم صوتي لاصوات ما تبقى من أحرار وشهود الحق في الدعوة لإطلاق سراحه.. ولمواجهة ماكينة الاستبداد والفساد ، أدعو كل النشطاء و أصحاب الرأي والمواقف لتشكيل "خلية أزمة حقوقية استعجالية" تضم وجوها حقوقية وتطرح وضعية حقوق الإنسان..كل إنسان من المستضعفين في أرض الشهداء. فضيل بومالهللاستزادة، انقر على رابط صفحة الاستاذ عبد الغني باديhttps://m.facebook.com/story.php?story_fbid=2239773652966711&id=100008022940190

Posted by Fodil Boumala on Friday, October 12, 2018

 


Nombre de lectures : 1123
2 Commentaires sur cet article

LAISSER UN COMMENTAIRE

*

*

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

  • Dria
    14 octobre 2018 at 16 h 43 min - Reply

    موقف الجزائر الرسمي من قضية « جقجاقي » و الصمت المخزي لكل حكام العرب من هذه الجريمة النكراء توحي إلينا نوع المعاملة للصحفيين و المولطنين النزهاء الذين يبدون بأرائهم بكل حرية و نزاهة.يجب الترويج لهذه القضية لزعزعة العصابات التي امرت بسجنه . شخصيا لم اسمع ذه القضية

    lancer une pétition en ligne et je serais parmi les premiers signataires.




    5
  • tarak
    14 octobre 2018 at 23 h 13 min - Reply

    Bonsoir à tous

    Je suis solidaire avec vous Monsieur BENAOUM. Allah ytlak sarahouk!




    4
  • Congrès du Changement Démocratique