Édition du
11 December 2018

فايننشال تايمز: بترشيح بوتفليقة لولاية خامسة… رجال الظل يحتقرون آمال الشعب الجزائري

26 nov 2018

إبراهيم درويش 

لندن- “القدس العربي”:

قالت صحيفة “فايننشال تايمز” إن ولاية خامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة ستكون نوعا من الاحتقار للرأي العام الجزائري.

وجاء في افتتاحيتها أن دراسة السياسة الجزائرية هي مثل من يدرس علم الزلازل. ولا شك  أن تحتها بركان ينتظر الإنفجار، خاصة بوجود عدد هائل من العاطلين عن العمل. ومع أن غضبهم في الوقت الحالي لا يزال هامدا، لكن علينا أن لا نكون متواطئين لأنه قد ينفجر في أي وقت، ولا يمكن التكهن بكيفية ومتى سيحدث.

وتشير إلى أن الرئيس بوتفليقة أحكم ولعشرين عاما الغطاء على نظام غامض وقمعي يعتبر في الوقت نفسه من أهم مصدري الطاقة لأوروبا. وكان عندما أصبح رئيسا عام 1999  نجح بطي فترة صعبة أعقبت الاستقلال. ولهذا نال الثناء من المواطنين على وضعه حدا للحرب الأهلية التي استمرت لعقد من الزمان وهندس عملية مصالحة وطنية. ولكنه اختفى عن الرأي العام بعد إصابته بجلطة دماغية قبل خمسة أعوام وأصبح عاجزا. وكان آخر ظهور له على كرسي متحرك ينظر إلى الفراغ ويبدو ضعيفا. ولكن “المجموعة السرية حوله تبدو مصرة على دفعه بهذه الحالة وعلى كرسيه المتحرك لولاية خامسة في الانتخابات المقررة في شهر كانون الثاني (يناير). وسيكون هذا نوعا مما يصفه الجزائريون “حقرة”، والتي تعني احتقار شخص أو مجموعة لأخرى وفي الحالة هذه هي احتقار النخبة الحاكمة للجماهير”.

دراسة السياسة الجزائرية مثل من يدرس علم الزلازل. ولا شك أن تحتها بركان ينتظر الإنفجار..الغضب لا يزال هامدا، لكن علينا أن لا نكون متواطئين لأنه قد ينفجر في أي وقت

وقالت الصحيفة إن الجزائر التي عانت من المآسي لديها المصادر الطبيعية الضخمة ومشاهد جميلة خلابة ولديها القوة العاملة الديناميكية التي كان يجب أن تكون نابضة بالحياة. ويمكن للسياحة المساعدة في تنويع الإقتصاد وفطمه عن النفط والغاز الطبيعي، بشكل يفتح فرص عمل للشباب الباحث عنها. ولكن الجزائر مثل بقية الدول النفطية تحولت إلى دولة رعاية بشكل أدى للركود الاقتصادي الذي ترافق مع الشلل السياسي والذي بدأ منذ بداية التسعينيات أو السنوات السود التي أعقبت إلغاء الانتخابات وأدخلت البلاد على طريق المواجهة بين الجيش والإسلاميين.

وكانت الذكريات الحية في نفوس الجزائريين عاملا في عدم انتشار انتفاضات الربيع العربي عام 2011 . وتحولت الجزائر في الوقت نفسه لحليف أمريكي يوثق به في الحرب ضد الإرهاب ومزود رئيسي للطاقة. وبدا تحليلها قويا في الشؤون المتعلقة بالمنطقة، فقد عارضت التدخل الغربي في ليبيا وعرفت أن انهيار نظام معمر القذافي سيؤدي إلى الفوضى. وعارضت سياسات الإتحاد الأوروبي المتعلقة بالمهاجرين الأفارقة الذين توجهوا إلى سواحل شمال أفريقيا.

وتحذر الصحيفة أن الحفاظ على بوتفليقة كرمز للبلاد يقوم بالبصم في ولايته الخامسة أمر لا يستحق، ويعني تأجيل معركة الخلافة الخطيرة. وستكون الدول الغربية ضيقة النظر للاعتقاد أن الاستقرار الذي وفره خلال فترة حكمه لم يكن أي شيء، بل استقرارا هشا خاصة في ظل وضعه الصحي. وسيواجه النظام امتحانا من خلال انخفاض أسعار الطاقة بشكل يضع قدرته لشراء السلام والاستقرار من المواطنين أمام أزمة جديدة.

وتختم بالقول أن لا أحد في الجزائر يعتقد أن الرئيس في وضعه الحالي ليس إلا رمزا لرموز في الظل يقومون بتسيير أمور الحكومة “ومن خلال وضع رئيس غائب في انتخابات والأمة بحاجة ماسة إلى حالة إنعاش، فرجال الظل يرسلون رسالة إلى الشعب الجزائري: آمالكم وإحباطكم لا يهمنا”.


Nombre de lectures : 1207
5 Commentaires sur cet article

LAISSER UN COMMENTAIRE

*

*

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

  • lyes Laribi
    27 novembre 2018 at 9 h 07 min - Reply
  • mirou
    27 novembre 2018 at 10 h 25 min - Reply

    عشرين عام لرشوة و النصام الرئس مالي كفاية




    2
  • lyes Laribi
    27 novembre 2018 at 15 h 12 min - Reply

    Je suis désolé. Je viens de remarquer que le lien ne donne pas l’article alors je viens de le recopier et de le mettre à la disposition des lecteurs.

    Financial Times
    SIGN IN
    Algeria
    Algeria can ill-afford more stagnation and drift
    A fifth term for President Abdelaziz Bouteflika would be a mark of contempt for the public

    The secretive cabal around Abdelaziz Bouteflika appear intent on wheeling him out in this advanced state of ill health for a fifth five-year term as president at elections due in January © EPA

    November 25, 2018 10:00 am by The editorial board
    The study of Algerian politics has something of seismology about it. There is no doubt that there is an underlying volcano. Great numbers of unemployed young people make sure of that. Even if, for now, their anger is dormant, there is no cause for complacency. It could eventually erupt. The when and how are difficult to predict.

    For nearly 20 years President Abdelaziz Bouteflika has kept the lid on at the head of an opaque and repressive regime — which also happens to be a vital energy supplier to Europe. He was already something of a relic from post- independence years when he became president in 1999. Thereafter he won credit with the public for helping engineer an end to a near-decade of civil war and bringing about a measure of national reconciliation. But since suffering a stroke five years ago he has been physically incapacitated. He is rarely seen in public and never heard.

    At his most recent outing Mr Bouteflika was in a wheelchair, staring vacantly, looking decidedly frail. Yet the secretive cabal around him appear intent on wheeling him out in this advanced state of ill health for a fifth five-year term as president at elections due in January. This would be an act of what in Algeria is known as “hogra”. Hogra is a uniquely Algerian expression describing contempt by one group or person for another, in this case the ruling elite for the masses.

    Algeria has had too much tragedy. Blessed with abundant natural resources, stunningly beautiful landscapes and with the makings of a dynamic and youthful workforce, the country ought to be thriving. Tourism could help diversify the economy away from reliance on petrodollars, providing at least some of the jobs that young people yearn for.

    But, as elsewhere, oil and gas revenues have turned Algeria into a rentier state. The resulting stagnation of the economy is compounded by the political paralysis that has set in since the end of the dark 1990s, when the annulment of the first free and fair elections set off a vicious war between Islamists and the army.

    Fresh memories of those horrors may have helped forestall upheaval in Algeria in 2011, when populations across the Arab world were rising up against their autocratic leaders. Meanwhile, the Algerian government has become a trusted ally for the US in the battle against Islamist extremism and remained a reliable energy supplier. It has proved solid too in its analysis of regional affairs. Algeria was firmly opposed to western intervention in Libya in the knowledge that the collapse of the Gaddafi regime could lead to chaos. It has been equally opposed to European proposals to kettle African migrants on the north African coast.

    Keeping Mr Bouteflika as a figurehead president, who will be rubber-stamped into a fifth term at elections not worthy of the name, postpones what could be a dangerous succession battle. But western governments would be short-sighted to think that the stability that he has presided over is anything other than tenuous, given his current state. For one thing, a fresh fall in energy prices would pitch the economy into crisis, testing the regime’s ability to buy the peace.

    No one in Algeria, moreover, is fooled into thinking the president in his current health is anything other than a figurehead for the shadowy figures around him who really run government affairs. By putting an absentee president up for election at a time the nation is desperate for rejuvenation, they are delivering a cynical message to Algerians: that their hopes and frustrations do not matter




    2
  • tarak
    27 novembre 2018 at 18 h 04 min - Reply

    Bonsoir à tous

    L’histoire retiendra qu’à chaque évocation de Fahhamatouhou; la corruption, le détournement de devises, la mauvaise gestion, le gaspillage à outrance pour acheter la paix sociale à l’intérieur et la protection du régime par les puissances étrangères, le chômage, la destruction du tissu industriel et économique, la dévaluation démesurée du dinar (au dessous de celui de Djibouti ou Somalie), la régression, la médiocrité, la décadence du système éducatif et sanitaire. La poubelle de l’histoire est remplie il est impératif de la vider.




    4
  • Azzi
    29 novembre 2018 at 8 h 54 min - Reply

    من يحتقرني أحتقره و أقاطعه في كل شئ قد يذكره و أجتهد أن أكون مستقلا عنه و أبتعد عن كل ما يجعلني صغيرا و حقيرا.




    1
  • Congrès du Changement Démocratique