Édition du
20 March 2019

احذروا من شعب غاضب ومن اغتصاب سيادته.

بقلم حيدر بن دريهم
احذروا من شعب غاضب ومن اغتصاب سيادته.

ما يمكن استخلاصه خلال الأشهر الاخيرة من خروقات وتجاوزات للدستور ولكل الأعراف هو تثبيت تعدد مراكز القرار وغياب منصب الحكم الشرعي والعمل خارج الأطر القانونية وانتقال اللاشرعية من البرلمان إلى الحزب الحاكم وإلى كل هياكل الدولة.
إن الحكم بالقوة يتجسد يوما بعد يوم من خلال تسخير القوة العمومية لخنق كل الحريات والمبادرات السياسية واستغلال القضاء للتهديد بالسجن والمتابعة لكل من يعارض أو ينتقد سياسة الأمر الواقع والفساد والقرارات العشوائية.
السجن بالأوامر للصحفيين والمدونين وأصحاب الرأي وحتى العسكريين ثم إطلاق سراحهم بالأوامر دون أي استفسارات ما هو إلا نوع جديد من الحكم بالإحتقار للشعب وتجاهل شعوره.

وما يمكن فهمه من الرسائل الاخيره باسم الرئيس المغيب هو تسارع للنمط الجديد من سياسة التهديد والترهيب والإستفزاز واستغلال القضاء من اجل فرض الاستمرارية بالقوة وسياسة الأمر الواقع.
هذا النمط الجديد من الحكم بالإحتقار هي سياسة الهروب الى الأمام ومحاولة فرض مرشح العصابة الحاكمة دون مراعاة أدنى المعايير القانونية والمرجعيات الدستورية من أجل إخفاء الفشل والتستر على الفساد والتضليل على تبذير المال العام والجهات المستفيدة من الاستمرارية فى النهب وتمويل الفساد بطبع النقود.

التنديد بالظلم والفساد واللصوصية أصبح واجب وطني، الاعتصامات والمسيرات السلمية ضد الحقرة ونهب اموال الشعب حق وواجب وطنى وحتى العصيان المدنى السلمى ضد اغتصاب السيادة الشعبية أصبح حق شرعي.

من انتم ياحكام؟ ومن نصبكم أوصياء على هذا الشعب مدى الحياة ؟ من أعطاكم هذا الحق أن تقرروا مصيره دون استشارته وخارج سيادته؟ الجزائر ليست مزرعة لأجدادكم تعبثون بها كما تشاءون وتفعلون باملاكها ما تشاءون.
الجزائر تعاني من استبداد وفساد نظام برهن بما فيه الكفاية عن فشله وعن إفلاسه الكلى، حان الوقت للقطيعة مع سلوكاته ورموزه.
إن فكرة التغيير السياسي أصبحت قضية وطنية لتحرير المجتمع من الاستبداد والدفاع عن ممتلكاته المنهوبة وحقوقه المغتصبة.


Nombre de lectures : 1025
UN COMMENTAIRE

LAISSER UN COMMENTAIRE

*

*

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

  • tarak
    12 décembre 2018 at 19 h 32 min - Reply

    Bonsoir à tous

    Il faut trouver à court terme le moyen de mobiliser la population pacifiquement contre la pègre qui dirige le pays vers le chaos, c’est une priorité et il est de notre devoir national.

  • Congrès du Changement Démocratique