السياسة الحرام

0
483
Nadjib Belhimer

·  حبس فتحي غراس إعلان صريح بتجريم ممارسة السياسة.. السياسة التي يجري تجريمها هي تلك التي تمارس في مكانها الطبيعي، في وسط المجتمع ومن خلاله.في الجزائر هناك شروط لممارسة السياسة تحدد فضاءها وحدودها، سياسة القاعات المغلقة التي ينأى محترفوها بأنفسهم عن معارضة السلطة وانتقادها، ويوصدون أبواب مقرات أحزابهم في وجوه مناضلين أغلق الشارع في وجوههم ويمنعون من الانتظام بشكل حر، ويختزلون مهمتهم في تنشيط « الأعراس » الانتخابية والبرامج التلفزيونية المسماة « سياسية ».

فتحي غراس في الحبس لأنه اختار ممارسة السياسة التي تحرمها السلطة عندما فتح مقر الأمدياس أمام المحامين ليعقدوا بصفة دورية ندوات صحفية لإطلاق التحذيرات عن الواقع المتدهور للحريات وحقوق الإنسان، وتعريف الجمهور بقضية معتقلي الرأي من كل الفئات، وقبل هذا وذاك وقع فتحي غراس في المحظور عندما دفع بحزبه إلى الشارع فابتعد عن السلطة وشكك في روايتها عن الإرهاب، باختصار لقد أجرم فتحي غراس في نظر السلطة لأنه لم يترك الأمدياس أداة في يد السلطة بل جعله سببا في نزع الغطاء الإيديولوجي عن القمع المعمم الذي لا يستثني أحدا.

تجمع السجون معتقلين تشعبت إيديولوجياتهم وتناقضت لكنهم التقوا عند قناعة واحدة هي الدفاع عن الحريات والسعي إلى تخليص الجزائر من نظام حكم صار يمثل خطرا عليها.. لا تهتم السلطة كثيرا بإيديولوجيات وقناعات من يعارضونها فعلا، فهدفها حرمان هؤلاء من ممارسة السياسة بكل الوسائل وأولها الحبس.

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici