سيوف الهزائم والاضطراب

0
1666

وليد عبد الحي

تشكل المؤسسات العسكرية العربية واحدة من ابرز ملامح التخلف العربي التي يجري التستر عليها، فكما ذكرنا سابقا في عدد من المقالات تتوزع الدول على انماط ثلاثة من زاوية المنظور الامني:

أ‌- دول معنية بامن المجتمع( الرفاه والتعليم والدخل والصحة والعدل والمساوة..الخ)

ب‌- دول معنية بأمن الدولة( الحفاظ على الكيان واقليم الدولة ومورادها مثل اسرائيل وتايوان..الخ)

ت‌- دول معنية بأمن النظام السياسي( البقاء في السلطة لأطول فترة ممكنة)، والضامن الوحيد لذلك هو المؤسسات الخشنة داخليا واليد الخفية خارجيا (الدول الكبرى غالبا).

وتنتمي الدول العربية الى النمط الثالث ، وإلا كيف نفسر تغوّل المؤسسات العسكرية على كافة مؤسسات الدولة في العالم العربي؟ ولا يترافق هذا التغول الداخلي إلا بهزائم عسكرية متتالية مع الخارج،وفي الوقت الذي تتسع مساحات نفوذ مؤسساتنا العسكرية تضيق مساحات أوطاننا ومنظومات قيمنا العليا، ويكفي التأمل في المشهد التالي:

أولا:

بلغ الانفاق العسكري العربي في العام 2021/2022 حوالي 144.4 مليار دولار ، وهو ما يعادل 7.2 ضعف اسرائيل و 3 اضعاف الانفاق الروسي.

ثانيا:

لو حسبنا  » نسبة  » الانفاق العسكري العربي من اجمالي الناتج المحلي العربي سنجد ان من بين اعلى عشر دول في العالم هناك 7 دول عربية هي:

سلطنة عمان- 7.34 ومرتبتها العالمية هي الاولى

الكويت-6.69 ومرتبتها العالمية هي الثانية

السعودية -6.59 وتحتل المرتبة الثالثة

الجزائر 5.59 وتقع في المرتبة الرابعة عالميا

الاردن 5.02 وهي في المرتبة السابعة عالميا

قطر -4.81 في المرتبة الثامنة عالميا

المغرب 4,18 في المرتبة العاشرة عالميا.

ذلك يعني ان الدول العربية تحتل 7 مقاعد من الصفوف العشر الاولى في نسبة الانفاق العسكري مقارنة ببقية دول العالم.

ثالثا:

لو حسبنا معدل الانفاق العسكري على المستوى العالمي سنجد ان نسبة الانفاق العسكري الى اجمالي الناتج المحلي عالميا هو 1.87% مع عام 2022، بينما النسبة في العالم العربي هي 4.12%، اي ما يعادل 2.2 ضعف المعدل العالمي.

رابعا:

لو حسبنا معدل الانفاق العسكري الى عدد سكان الدولة، فان معدل الانفاق العسكري للفرد الواحد المصري هو 105.5 دولار في السنة مقابل 2013.48 دولار للفرد القطري اي ما يعادل 19 ضعفا، وما يعادل 90% من الانفاق العسكري للفرد الاسرائيلي، وارتفع معدل الانفاق العسكري القطري من 2012 الى الآن حوالي 227%(مائتان وسبعة وعشرون في المائة)…لماذا؟

خامسا:

طبقا للتقارير الدولية المتخصصة فان الاتجاه في المنطقة العربية هو نحو مزيد من شراء الاسلحة ، ويكفي النظر في الزيادة او التراجع في نسبة شراء الاسلحة في الدول العربية خلال الفترة من 2012 الى 2021 للتاكد من ذلك ، فخلال هذه الفترة ، فان معدل الانفاق العسكري العربي ارتفع ما نسبته 161%(مائة وواحد وستون %).

سادسا:

في الوقت الذي يشكل اجمالي الناتج المحلي العربي 3.4% من اجمالي الناتج العالمي، وعدد سكان العالم العربي يشكل 4.9% من مجموع سكان العالم ، فان الانفاق العسكري العربي يساوي 6.81% من اجمالي الانفاق العسكري العالمي .

سابعا:

لماذا كل هذا، فحروبنا الخارجية كلها هزائم، ومعدل الاستقرار السياسي في المنطقة العربية هو الاقل بين اقاليم العالم السبعة( وهو أقل من نصف المعدل العالمي )، فلماذا كل هذه السيوف؟ ليس لدي أية اجابة الا اننا ننتمي لدول أمنية لا هَمَّ لسيفها إلا رقاب  » عبيدها » …

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici